العفو على أعضاء السلفية الجهادية و استثناء رشيد نيني

ناظورتوداي : 

تأكد أن العفو الملكي الصادر بمناسبة عيد المولد النبوي، شمل ثلاثة من شيوخ السلفية داخل السجون المغربية هم عمر الحدوشي، وحسن الكتاني، وأبو حفص محمد عبد الوهاب رفيقي. فيما أكد المحامي مصطفى الصغيري، ممثل هيئة دفاع الصحفي رشيد نيني استثناء هذا الأخير من العفو.
 
كما شمل العفو أيضا خالد الودغيري، المدير العام السابق لبنك “وفا التجاري” الذي سبق أن صدر في حقه حكم غيابي بالسجن لمدة 15 سنة نافذة.
 
وفي تعليق للمحامي الصغيري على استثناء نيني من هذه العفو، قال لموقع “لكم” ” كنا نتمنى في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة، ومع هذه الحكومة التي انبثقت من صناديق الاقتراع، وفي إطار التنزيل الحقيقي للدستور أن يكون الإفراج عاما ويشمل جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي وعلى رأسهم رشيد نيني، حتى تبرهن هذه الحكومة على جديتها ومصداقيتها..ونأمل أن يتم إطلاق نيني في أقرب الآجال، واستدراك هذا الإغفال فورا ودون أي تأخير…لأن إطلاق سراحه سيكون عدلا وعربونا على صدق النوايا ونبل الأهداف”.
 
وكان عفو ملكي على مجموعة من الأشخاص منهم المعتقلين ومنهم الموجودين في حالة سراح، قد صدر في حق 458 شخصا، من بينهم 18 سجينا استعادوا حريتهم.