العميد الإقليمي للأمن الوطني يـركز على محـاربة مقاهي الشيشة و أوكـار الدعارة

نـاظورتوداي :
 
أكـدت مصادر متطابقة في إتصـال مع ” ناظورتوداي ” أن العميد الجديد للأمن الإقليمي بـالناظور السيد مصطفى عدلـي ، شدد لـرجاله من الشـرطة و المسؤولين عن فـرقة الأخلاق العامة ، علـى ضـرورة  بحث اليـات جديدة لشن حملات تطهيرية ضد جميع المقـاهي التي تنشط في تقديم مخدر ” الشيشة ” للزبـناء ، و دراسة جميع الشكايات التي تقدم بهـا المواطنون المتعلقة بـمطـالب إغلاق الأوكـار التي تحتضن سيدات يشتغلن في مجـال الدعارة .
 
تعليمـات العميد الإقليمي للأمن الوطني جـاء بنـاء على تحذيرات نشطاء إجتماعيين بـالناظور ، جراء تزايد إقـبال القـاصرين و المراهقـات على مقـاهي الشيشة الغير المرخصة ، مما يـؤثـر عـلى النية الأخلاقيـة بـالمدينة و كـذا يستهدف بـشكل مبـاشر صحـة هذه الشريحة المهمة من المجتمع .
 
إلى ذلك ، فقـد كشـفت مصـادر لـ ” ناظورتوداي ” أن عدد المقبلين على مقـاهي الشيشة إرتفع بـنسبة مهمة خلال شهر رمضـان ، خـاصة بعد إغلاق الحانات و الملاهي الليلية التابعة للفنادق المصنفة بـالمنطقة ، حيث إستغل أربـاب بعض المقاهي إلى ترويج هذا المنتوج خـاصة بـأحيـاء الخطابي ، النعناع ، و المطـار ولعراصي .
 
 وفي سيـاق متصـل ، أورد مصادر أخـرى ان مصـالح الامن الإقليمي ، تنظم دوريـات يومية في الأحيـاء المشتبه في إحتضانها لأوكار الدعـارة ، وذلك بـهدف رصـد حـالات التلبس في هذا المجـال و توقيف المتخذين من الظاهـرة فـرصة لربع المـال على حسـاب نزوات الأخرين .
 
وكانت مجموعة من شكايات المواطنين بهذا الصدد  تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخ منها ، تفيد أن الشوارع التي تقع فيها أوكار الفساد أصبحت لا تطاق و لا تصلح للسكن العائلي ، بسبب انتشار المظاهر الفاضحة من عري و كلام ساقط و ضجيج يؤرق نوم الأهالي ، بالإضافة إلى توافد وجوه ذكرية غريبة عن هذه الأحياء لطلب الفسق و ممارسة الفساد الأمر الذي ينتج عنه في غالب الأحيان  نشوب عراكات تستعمل فيها الأسلحة البيضاء وتنشر الهلع بين نفوس المواطنين خاصة المرضى منهم و الأطفال.