الـرحموني : تـكريم بنعمار تجسيد لإهتمام المجلس الإقليمي بـالطاقات الـشابة

نـاظورتوداي : عـلي كراجي
 
قـال سعيد الرحموني في تـصريح لـ ” ناظورتوداي ” ، أن الدعوة التي وجهها المجلس الإقليمي لبـطل التجديف سعيد بنعمار وتكـريمه بـمدينة الناظور عـلى هـامش إنطلاق فعـاليات المهرجان الـثامن عشر لحركة الطفولة الشعبية ، تـجسيد للإهتمام الذي تـوليه ذات المؤسسة العمومية للـطاقات الشـابة ، خـاصة المـستغلة لمواهبها ومهاراتها في تمثيل الراية الوطنية بمختلف بقاع العالم .
 
وأعرب رئيس المجلس الإقليمي بالناظور ، عن سـعادته تـجاه نـجاح سعيد بنعمار في عبور الأطـلسي بـاستعمال قـارب يـتحرك بالتجديف مدة دامت شهرا و 11 يـوميا ، كـانت كـافية ليرفع فيها المذكور راية المملكة المغربية بـأعـالي المـياه الأطلسية منطلقا من السنيغال صـوب البرازيل و فـرنسا حيث يـستقر حـاليـا بعد مغاردته مسقط رأسه ” الناظور ” ليتابع دراسته بمنطقة كـايين .
 
وربط سعيد الرحموني وهو يتحدث لـ ” ناظورتوداي ” ، تكريم المجلس الإقليمي لسعيد بنعمار ، بالرغبة الملحة  في تنزيل مقتضـيات الدستور الجديد ، مشيرا في هذا الصدد للمـضامين الداعية إلى ضرورة الإعتراف الصريح بالأهمية الإستراتيجية لشريحة الشباب ، و إشـراكها في مخـتلف الـمجالات لبـناء العملية التنموية في مستوياتها الثـقافية والسياسيسة و الإجتماعية والثقافية وكذلك البيئية .
 
ولـم يخفي ذات المنتخب عـلى رأس الـمجلس الإقليمي ، الدور الـذي لـعبه بـطل التجديف المدعو ” سعيد بـنعمار ” في التـعريف ببلده المغرب عـبـر مختلف بـقاع الـعالم ، كونه حـقق لـقبا هو الأول من نـوعه عـلى الصعيدين الإفـريقي والدولي ، متمثل في نـيل رقـم قـياسي في سباق بوفي غويانا ، حيـث عبـر مـسافة 4700 من المحيط الأطلـسي تـربط دكار السينغالية بـكايين الفرنسية ، بـشكـل فـردي دون أيـة مساعدة أو توقف .
 
وإستغـل الرحموني خـاتمة تصريحه بتوجيه دعوة لمختلف الفاعلين الإقتصاديين والسياسيين والمسؤولين محليا ووطنيـا ، إلى بـذل المزيد من المجهودات و الإهتمام بـشكل واسع بشريحة الشباب ، عـبر توفير فضاءات ملائمة تـساعد على إكتشاف مهاراتها وصقل مواهبها ، موضحا في هذا الصدد أن الرهانات الحـالية تحتم على الجميع وبدون إستثناء إعداد رجـالا قـادرين على تحمل المسؤولية في مختلف المجالات والمستويات ، الأمـر الذي قـال أنه لن يتحتى إلا بالعناية وبـالتالي فتح أمـال تحقيق التنمية الشـاملة والإرتقاء ببلدنا إلى عـالم مزدهم و متقدم .