الـشرطة والدرك الملكي بالإقليم يـسارعون الزمن من أجل الـقضاء على تجارة الخمور والبنزين المهرب

نـاظورتوداي :
 
كـثفت مؤخرا السلـطات الأمنية الإقليمية و مصالح الدرك الملكي بالناظور ، من حملاتها الـتمشيطية ، للقـضاء عـلى الإتجار في مختلف الـممنوعات ، خـاصة الـخمور والـمخدرات ، و الـبنزين الـمهرب من الجزائر .
 
وفي سياق متصل ، فقد تمكنت عناصر الـشرطة التابعة لدائرة أمن أزغنغان ، عصر أول أمس الاثنين 5 مارس الجاري، من حجز سيارة محملة بكميات كبيرة من الخمور المهربة من مدينة مليلية المحتلة عبر المعبر الحدودي بني انصار.
 
و تأتي هذه العملية ، عندما أوقفت العناصر الامنية سيارة عند شارع محمد الخامس وسط مدينة أزغنغان في إطار المراقبة الروتينية ، لتكتشف وجود كميات كبيرة من قنينات الخمر والجعة ، عمد الـسائق الى اخفائها تحت مواد غذائية تم شحنها بهدف إيهام عناصر الشرطة والدرك الملكي والجمارك بمختلف الحواجر الامنية على طول الطريق التي كان ينوي إستعمالها و المتجهة صوب دار الكبداني .
 
وصباح نفس اليوم، في حدود الساعة التاسعة صباحاً، قامت عناصر من دائرة أمن أزغنغان بالقبض على مجرم خطير (ع. د.) من ذوى السوابق العدلية في ميدان الضرب والجرح والتهديد بالسلاح الأبيض وكان يعتدي على المواطنين، بعد منتصف الليل، داخل مدينة أزغنغان بشارع محمد الخامس. وجرى اعتقاله على الطريق الرابطة بين أزغنغان والناظور بجعدار، على متن سيارة أجرة كبيرة وبحوزته أزيد من 30 قنينة خمر من نوع «باستيس».
 
ومن جهة أخرى ، فقد عمدت عناصر الشرطة بـكل من الناظور وأزغنغان ، ومصالح الدرك الملكي بـسلوان ، و مختلف الجماعات المجاورة ، إلـى مصادرة كميات من البنزين المهرب التي يعيد أصحابها بيعها على حافات الطرق ، كـما تمكنت مصالح دركية بأزغنغان من إيقاف سيارة على متنها 900 لتر من هذه المادة البترولية القادمة من الجزائر .
 
بتصرف عن بوابة أزغنغان