الــنــاظــور … مــقــبــرة الــريــاضــة

التهريب والهجرة أهم والملعب محط أطماع لوبيات العقار والمنتخبون يحتقرون الكرة

ناظور توداي : ( إنجاز - عيسى الكامحى ) 

 
لا تختلف الناظور عن مدن مغربية عديدة، ممن تعاني التهميش ولا مبالاة المسؤولين المنتخبين. في الناظور الرياضة ثانوية وغير مستحبة على الإطلاق رغم نداءات فئة قليلة يعتصر قلبها حرقة من غياب أي مؤشر إيجابي على تطويرها. «الصباح الرياضي» تفقد منشآت هذه المدينة المهمشة ووقف على اختلالات بنياتها التحتية من خلال «ربورتاج» يجسد بحق أن هناك ما هو أهم من الرياضة في نظر منتخبي هذه المدينة.
 
الرياضة غائبة مع سبق الإصرار
هناك في الناظور فئة قليلة غيورة تجتر معاناتها ومآسيها جراء غياب أي مؤشر حقيقي على ضمان إقلاع رياضي في مدينة تشتهر بإنجاب محترفين يتألقون في سماء الدوريات الأوربية. فمسيرو ومنتخبو الناظور يتنافسون على الكراسي وملفات العقار والصفقات أكثر من اهتمامهم بشيء اسمه كرة القدم أو رياضات أخرى. المهم أن الرياضة في نظرهم تعني الاستجداء بحر كل أسبوع واجترار المشاكل وطلبات الدعم وهلم جرا، علما أنها لم تعد وسيلة للترفيه، كما يظنون، بقدر ما أضحت هدفا للتنمية المستدامة. الغريب أن هؤلاء المنتخبين، على جهلهم، تراهم يفتخرون بملاعب مليلية المعشوشبة، عند حلولهم بها بين حين وآخر. يركنون سياراتهم جانبا للاستمتاع بفنيات مواهب إسبان يداعبون الكرة فوق أرضية ملاعبها المثيرة للفضول والدهشة لجودتها وأناقتها، وربما التقاط صور «فوتوغرافية» بجانب هذه الملاعب الأنيقة.
 
ملاعب مليلية..النموذج
يتحسر شباب الناظور كثيرا بعد كل زيارة إلى مليلية للتبضع، أو ممارسة الكرة بأحد ملاعبها المعشوشبة الرائعة، ألما لغياب ملاعب مشابهة بالناظور، أو على الأقل تستجيب لأبسط شروط الممارسة. مليلية تتوفر على ثمانية ملاعب معشوشبة ومراكز للتدريب وفضاءات لممارسة رياضات أخرى ومؤطرين يسهرون على تلقين أبجديات كرة القدم للبراعم والصغار، وأكثر من ذلك، تتوفر على مسيرين ومنتخبين يدبرون الشأن العام وفق حاجيات سكان المدينة، وليس استجابة لأطماع سياسوية وأغراض انتخابوية ضيقة، كما هو الحال في الناظور.
 
الهجرة والتهريب..
في الناظور يتحكم الثالوث (الهجرة والتهريب وأنشطة مشابهة)، عدا ذلك، فهو خارج الاهتمامات، بمعنى أن هاجس شباب الناظور يكمن في بلوغ الضفة الأخرى، بحثا عن آفاق أرحب، ثم التهريب، سعيا منهم إلى الخلاص والتخلص من ضيق الحاجة، لهذا فهذا الثالوث بات متحكما في عقلية الشباب، بالنظر إلى واقع المدينة المزري، خاصة في ما يتعلق بالجانب الرياضي، الذي يمكن أن يشكل متنفسا لهؤلاء الشباب.

وما أن تطأ قدماك الناظور، حتى يتضح جليا، غياب أي اهتمام بالرياضة سواء من قبل المنتخبين أو أغلب شباب المنطقة، وهي ظاهرة تعتبرها بعض الفعاليات الجمعوية تحصيل حاصل، طالما أن المدينة تفتقد ملاعب وقاعات رياضية تحتضن شبابها، فالقاعة المغطاة الوحيدة، أصبحت تئن لزمن كان يستضيف فيه فريق إثري الناظور منافسيه، قبل أن يندثر، فيما ملعب القرب بات مبعث قلق ممارسي ألعاب القوى، لافتقاده أرضية مطاطية. أما حالة الملعب البلدي، فأشبه بكابوس يؤرق مضجع الفرق المحلية، على قلتها.
 
الملعب..كارثي
ربما لن تحتاج إلى زيارة متكررة لتكتشف الوضعية الكارثية التي أضحى عليها الملعب البلدي للناظور، نتيجة الإهمال والتهميش اللذين تعرض لهما في السنوات الأخيرة. وما إن تلقي نظرة عليه وأنت على مشارف بابه الرئيسي الصدئ، حتى تشفق لحاله الردئ، بدءا بأرضيته المتربة، والتي تتحول إلى حقل «لزراعة» البطاطس عند كل تساقطات مطرية، ناهيك عن الحفر في أرجائها، فيما سياج الملعب أصبح متهالكا وصدئا يشكل خطرا على حياة الممارسين والجمهور على حد سواء. أما المدرجات، فبرزت بها شقوق وتصدعات متفاوتة الحجم، ما يهدد سلامة المشجعين خلال المباريات.
 
رشاشات صدئة
تنبعث من مستودع الملابس روائح كريهة جراء الحالة المزرية لمراحيض مستودع الملابس، والذي أصبحت وضعيته تقض مضجع اللاعبين والمسؤولين، الذين عجزوا عن ترميمه، بسبب قلة الإمكانيات المالية أمام تجاهل المجلس البلدي، الساهر على صيانة الملعب، الذي ربما سيشكل ملاذا للمتشردين في يوم من الأيام أمام تجاهل السلطات المنتخبة. وضعية الملعب تسوء أكثر في مثل هذه الأيام، التي تهطل فيها الأمطار بغزارة. أما رشاشاته، فصدئة، ولا تليق بمقام اللاعبين والمدربين والحكام، فيما هدم جزء من السور المحيط بالملعب دون أدنى تحرك للمجلس البلدي، مفضلا إصلاحات ترقيعية بين حين وآخر. لم يحرك أحد ساكنا للأسف رغم نداءات مسؤولي فتح الناظور وهلال الناظور، الفريقين المستقبلين في هذا الملعب، والذي أصبح مهددا بالانقراض والاندثار، ما لم يقو على الصمود أكثر أمام «لوبيات» العقار.