الـمساء في صدارة الـصحف الأكثر إنتشارا بالمغرب

ناظورتوداي :
 
احتلت «المساء»، للسنة الخامسة على التوالي، الرتبة الأولى في مبيعات الصحف بالمغرب بمعدل يومي وصل إلى 108.509 نسخة وبفارق كبير قارب 40 ألف نسخة عن الجريدة الثانية، وذلك حسب الأرقام التي أعلنت عنها الشركة الفرنسية المعروفة بمكتب التحقق من الانتشار (OJD)، فيما احتلت يومية «الصباح»، المملوكة لشركة «إيكوميديا»، الرتبة الثانية بـ69.666 نسخة، أما المرتبة الثالثة فقد احتلتها يومية «أخبار اليوم» بـ18 ألفا و612 نسخة يوميا، تليها يومية «الأحداث المغربية» في الرتبة الرابعة بـ16 ألفا و695 نسخة في اليوم، ثم «العلم» بمعدل مبيعات يومي محدد في 9.532 نسخة، و«التجديد» بـ3.012 نسخة، و«الحركة» بـ1.014 نسخة.

أما بالنسبة إلى الجرائد الأسبوعية الصادرة باللغة العربية، فقد أكدت أرقام شركة (OJD) أن «الأسبوع الصحفي» تبيع 37.667 نسخة أسبوعيا، فيما تبيع أسبوعية «الأيام» لـ14.138 نسخة، تليها «المشعل» بـ12.674.

واعتبر هشام مبشور، مسير شركة «مساء ميديا» أن الإعلان عن هذه الأرقام التي تضع «المساء» في صدارة الصحف في سياق خاص مرت منه الجريدة خاصة بعد اعتقال مديرها زميلنا رشيد نيني، الموجود خلف القضبان بحكم تعسفي، هو بمثابة انتصار مهني لكل العاملين في هذه المؤسسة بدون استثناء، سواء كانوا صحافيين أو إداريين أو تقنيين أو موزعين من خلال شركة التوزيع «الوسيط بريس»، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذه الأرقام تتزامن أيضا مع حملة مسعورة ومع العديد من الإشاعات التي روجتها بعض الجهات المشبوهة ضد هذه اليومية بهدف التشكيك في رقم مبيعاتها وفي استمراريتها، «بل إن بعض الأطراف -يقول مبشور- ذهبت بعيدا وتوقعت أن تنهار هذه الجريدة وتختفي من سوق الإعلام المكتوب».

وأوضح مبشور أن الفضل في استمرار هذه اليومية في التموقع على رأس الصحف للسنة الخامسة على التوالي يعود، بعد الله سبحانه وتعالى، إلى قرائها الأوفياء الذين نعتبرهم رأسمالنا الأول، وهذه مناسبة لنقول لهم بإكبار وإجلال «شكرا لكم»، كما يعود الفضل أيضا إلى العديد من المعلنين الشرفاء الذين رفضوا الدخول في المؤامرة على «المساء» رغم الضغوطات التي مورست عليهم من أجل أن يقطعوا عنها صنبور الإشهار بهدف خنقها وإسكات صوتها المزعج للوبيات الفساد والمفسدين.