الـ AGRDH تحذر بنكران من مشاركة حكومة مليلية في القمة المغربية الإسبانية

ناظورتوداي : شيماء بخساس 
 
حذرت جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان رئيس الحكومة عبد الإلاه ابن كيران من مشاركة كل من مندوبي حكومة سبتة و مليلية و ممثلي المصالح الخارجية للمدينتين، في القمة المغربية الإسبانية المزمع انعقادها في شتنبر المقبل، و ذالك في رسالة مفتوحة وجهتها الجمعية نفسها لكل من رئيس الحكومة و رئيس مجلس النواب و المستشارين، توصلت ”الخبر” بنسخة منها. 
 
وطالبت الجمعية ذاتها رئيس الحكومة بضرورة مطالبة إسبانيا بالدخول في مفاوضات فورية لتصفية إستعمار سبتة و مليلية و الجزر الجعفرية، وحذرت ابن كيران من وقوع الحكومة في ما وصفته ب”فخ” الإعتراف والتطبيع مع إسبانيا حول المدينتين المغربيتين المحتلتين منقبلها. 
 
وتأتي هذه الرسالة بعد تصريحات المسؤولين الإسبان عبر وسائل الإعلام الإسبانية حول الاستعدادات التي سيقوم بها مندوبي حكومة سبتة و مليلية المحتلتين، من اجل الإعداد للمعرض البرلماني الإسباني المغربي و القمة المغربية الإسبانية في ال12 من ستنبر المقبل. 
 
وأكدت جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان أن مشاركة كل من مندوبي حكومة سبتة و مليلية و ممثلي المصالح الخارجية للمدينتين، في القمة المغربية الإسبانية المزمع تنظيمها ستكون بصفة ممثلي مدينتين تقعان في الحدود الجنوبية المتقدمة في إفرقيا الإسبانية. 
 
وأفادت الجمعية ذاتها بأن مشاركة كل من مندوبي حكومة سبتة و مليلية المحتلتين تعتبر اعترافا ضمنيا بإسبانية المدينتين المحتلتين، من طرف الحكومة المغربية وبرلمانها بغرفتيه، مشيرا انه لم يسبق لدستور المغربي و لا لتصريحات المسؤولين المغاربة الاعتراف بانتماء سبتة و مليلية إلى السيادة الإسبانية. 
 
وتجدر الإشارة إلى أن القمة المغربية الإسبانية ستعقد بالمغرب، في 12 شتنبر المقبل، وكان أخر اجتماع لهذه القمة، التي تمثل أعلى إطار لتعاون بين البلدين، قد انعقدت في مدريد سنة 2008، وتأخر انعقادها بعد ذالك بسبب خلافات بين البلدين، وقد تضاربت الآراء في وسائل الإعلام حول ما إذا كانت القمة ستناقش ملفات سبتة و مليلة أم أنها ستوضع خارج جدول أعمالها.