الـ AGRDH تستعرض عضـلاتها أمام مندوب الحكومة المحلية بمليلية المحتلة

ناظورتوداي : محمد يويو – ميمون عزو
 
كما كان متوقعا قامت اليوم الثلاثاء 19 يونيو الجار  جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان، باستعراض عضلاتها أمام قوات الاحتلال الإسبانية في وقفة إنذاريه ، انطلقت حوالي الساعة العاشرة و النصف صباحا بمشاركة المئـات من المواطنين .
 
و في كلمة لرئيس الجمعية المنـظمة للوقفة “سعيد شرامطي” أكد على رفضه جملة و تفصيلا للقرارات التي تنوي سـلطات الإحتلال الإسباني بمليلية ، القيام بها من أجل منع السيارات النفعية من نوع 207 و ما شابهها المرقمة بالمغرب من الولوج إلى هذا الثغر  ، و عدم السماح للسيارات المرقمة بمليلية الحاملة للقليل من البضائع الخفيفة من الولوج إلى بني أنصار حتى يقوموا  بأداء مبلغ 70 أورو في مكتب النقل بمليلية .

وطالبت الجمعية بتراجع الحكومة المحلية بمليلية  عن قرار منع الولوج  عبر معبر بني أنصار من طرف السيارات الخفيفة و الدراجات النارية و الهوائية التي تستعمل في حمل بعض السلع البسيطة ابتداء من 01 يوليوز 2012 و تحويلهم إلى معبر فرخانة  و كـذا ولوج الراجلين إلى بني أنصار بالنسبة للعاملين بدون عقد عمل اما ممتهني التهريب المعيشي وكل حامل لأي منتوج مقتنى من مليلية  سيتم عبر بوابة “باريو تشينو” ابتداء من 01 يوليوز 2012.
 
و أكد على أن هذه الممارسة تدخل في إطار التضييق على حرية التنقل و التجول بين المدينة السليبة  مليلية و الناضور وقد حازت كلماته بكلتا اللغتين التي عبر بهما العربية و الإسبانية على تصفيقات ورضى الحشد الحاضر، مضيفا على أنه إن لم  يقم مندوب حكومة مليلية المحتلة “”عبد المالك البركاني” بتغير مضامين القرارات المزمع تطيقها على الناضوريين  سيقوم بإغلاق المعابر بفيول من  المواطنيين  مؤكدا على عدم  اعترافه برسمية المعابر بين المدينتين  و أن الساكنة مجرد أنها تحترم قرارات الدولة المغربية في إطار إحترام حسن الجوار ووقف إطلاق النار من اجل إسترجاع الأراضي المستعمرة، مفيدا أن تحرير الشعوب و تقرير المصير يدخل في مضامين الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
 
كما ضربت جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسان موعدا لإغلاق المعابر الثلاثة المؤدية إلى مليلية يوم الثلاثاء المقبل إن لم يتم الاستجابة لمطالبها الحقوقية و مطالب الطبقة الشعبية المؤازرة.