الـ AMDH : الناظور عرفت 169 حالة إغتصاب .

ناظورتوداي : يونس أفطيط .

أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان بلاغا أطلقت فيه النار على الامن بالناظور متهمة إياه بالتماطل في عمله وعدم الاشتغال بوتيرة سريعة على القضايا الجنائية خاصة ما يتعلق بالاعتداءات الجنسية والقتل.

وزادت الجمعية أن 169 حالة إعتداء جنسي عرفتها مدينة الناظور، دون أن يكون هناك إشتغال فعلي للامن عليها لتنفيذ ضربات إستباقية أو التسريع من وتيرة التحقيقات القضائية.

وأضافت الجمعية أن إحدى قضايا القتل لازالت بدون نتيجة منذ أشهر حيث أن التحقيقات لا تزال ترواح مكانها، والتي كان ضحيتها رابور شاب يدعى ريفنوكس.

من جهة أخرى ، نفى مصدر أمني ، هذه المعطيات ، وقـال بأن الجمعية معروف خلفياتها التي تشتغل عليها وهي ضد الوحدة الترابية ومقدسات المملكة، مشيرا إلى أنها تطلق هجماتها بدون أدلة كلما تعلق الامر بمؤسسات الدولة، قبل أن يؤكد بأنه لا وجود ل 169 قضية إعتداء جنسي والقضية الوحيدة الموجودة هي تلك التي عرفتها المدينة يوم الجمعة الماضي.

وزاد ذات المصدر أن الغريب هو كون الجمعية التي تدعي وجود هذه القضايا ظلت صامتة ولم تتحرك حتى بلغ رقمها 169 حسب ما تدعيه، مؤكدا أن الناظور لو وقعت فيها 10 إعتداءات فقط ستتحرك بأكملها والدليل واضح هو ما وقع يوم الجمعة حين حاول العشرات من المواطنين إقتحام مقر الشرطة القضائية من أجل إخراج المتهم والانتقام منه.

وقال المصدر الامني بأن القضية التي هزت المدينة تم حلها في ظرف خمس ساعات وهو رقم قياسي.، قبل أن يشير إلى أن جريمة القتل التي راح ضحيتها الرابور ريفنوكس وقعت خارج نفوذ الشرطة، وتولى الدرك الملكي التحقيق فيها، وبعد شهرين من التحقيقات أحالت النيابة العامة الملف على الشرطة لإكمال التحقيقات في الموضوع.