الفـيزازي يـسخر من الزمزمي في لـقاء حزبي بالناظور ويصفه بـ ” مفتي فراش النوم “

نـاظورتوداي :
 
إنتهز محمد الفيزازي أحـد رموز التيـار السلفي بـالمغرب ، فرصة تواجده بـالمركب الثقافي لاكورنيش بـالناظور ، حـيث عقد ندوة حول موضوع ” الإسلام رسالة سلام ” ، في السخرية من الشيخ ” الزمزمي ” ووصـفه بعبـارات حـاول من خـلاله التقليل من علم هذا الأخيـر ، خصوصا عندما قـال ” الزمزمي مختص في فتاوي ما تحت الحزام و فراش النوم ” .
 
ولم يتوقف الفيزازي وهو يحاضر بالناظور من على منصة المركب الثقافي وبجانبه قـيادة الفرع المحلي لحزب النهضة والفضـيلة ، لم يتوقف عن توجـيه النقد السـاخر للشيخ عبد الباري الزمزمي رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل  ، وقـال ” أصبحت أستحيي من الحديث عن الزمزمي وسـط بناتي ، لأن هذا الإسم أصبح يرتبط بـالجزر و أشـياء أخرى لها علاقة بالجنس و العلاقات الحميمية بين الرجل والمرأة ” .
 
زاد الفيزازي ” الزمزمي أصـبح أضحوكة بين المجتمع المغربي و موضوع نكتة … و أدعوه إلى التوقف على إصـدار فتاوي مثـيرة ، من قـبيل تلك الاخيـرة المتعلقة بالإحتكاك في الحافلات بين الرجل والمرأة أثناء فترة الصيام ” .
 
يـذكر أن الزمزمي أصدر عدة فتاوي مؤخرا أثارت الكثـير من الجدل ، نظير حديثها عن مواضيع يضعها المغاربة في خانة ” الطابو ” ، وكـان أخيـرا قد تحدث عن الإحتكاك بين المرأة والرجل في الحافلات وقـال أن هذا لا يفسد الصيام حتى و لو نتج عنه القذف ، كـما قـال في تصريح صحفي نشرته يومية المسـاء هذا الأسبوع ” الصحابة والتابعون أباحوا العادة السرية ومارسوها ” … وأورد في موضوع سابق أن السحاق لا يقترن في الفقه بالزنى ، هذا إضـافة إلى فتاوي أخرى تجيز إستعمال المرأة للجزر من أجل الإستمناء، كما أحل ممارسة الزوج للجنس على جثته زوجته …