الفنان الكوميدي والمسرحي ” عنتر ” في ذمة الله

ناظورتوداي :

توفي فجر أمس الثلاثاء 4 غشت الفنان الأمازيغي الكوميدي ،عبد الإلاه اليزيدي المعروف ب ” عنتر “، عن عمر يقارب الستين ، بعد صراع مرير مع مرض عضال رافقه لمدة أزيد من السنة ، ووري جثمان الفقيد بعد صلاة الظهر بمقبرة سيدي عثمان بزايو .

وخلفت وفاة الفنان الذي لم تفارق شفتاه الإبتسامة إلى آخر أيام حياته، صدمة في أوساط عائلته الصغيرة والمقربين منه وأصدقائه وكل الذين عايشوا المسيرة الفنية للفنان ” عنتر ” الذي بث البهجة ووزع الضحكات في أوساط جماهير إقليم الناظور، في زمن كان فيه للضحك قيمة .

وحسب مصادر مقربة من الفقيد، فإن الراحل عمل على إضحاك الآلاف المؤلفة من الجماهير منذ بداية سبعينيات القرن الماضي ، سواء من خلال تقليده للأصوات أو من خلال لوحاته الفنية الفكاهية والساخرة أو المسرحية ، في الوقت الذي كان يعاني فيه قساوة القدر ، بعد أن رزق بإبن معاق ، ويعيش ظروفا ماديا صعبة .

كان المرحوم ( تضيف مصادرنا ) مؤمنا برسالته الفنية محبا للحياة رغم قساوتها ، بشوش ، لا يتردد في تلبية طلب الإطارات المدنية ،بالرغم من نقص الإمكانات آنذاك وقلة الفضاءات .