القرقوبي يتسبب في إشتباك خطير بين ساكنة حي أولاد إبراهيم و أسـرة رشقتهم بـالأواني الزجاجية

ناظورتوداي : 

إندلع ليلة الجمعة 22 يونيو الجاري ، إشتباك وصف بالخطير ، بـين سـاكنة حـي أولاد إبراهيم و أسـرة تتكون من 9 أفـراد ، أدى إلى إصـابات متفاوتة في صـفوف الطرفين  ، خلال تبادل للرشـق دام لأزيد من سـاعة إستدعى تدخلا أمنيـا شـارك فيه العشرات من رجال التدخل السريع و القوات المساعدة . 
 
تفـاصيل هذا الحادث الذي بدأ حسب ما أكده محتجون على الوضع الامني بـالحي  المذكـور ، تعود إلى إقدام شـاب يقطن رفقة أسـرته في شـقة ، على رشق المارة من النافذة بواسطة أواني زجاجية ، و قطع من الأجور المستعمل في البناء ، ما أدى إلى دخول الساكنة في حالة من الغضب وإحتجت أمام بوابة ذات العمـارة موضوع الحديث.
 
وأضـافت نفس المصادر لـ ” ناظورتوداي ” ، أن الشـاب الذي كـان في حـالة من الهستيريـا بسبب إدمانه على تناول حبوب الهلوسة ” القرقوبي ” لم تتدخل أسـرته لإيقافه ، مما دفع بـالساكنة إلى الإحتجاج على الوضع بـشكل أخـر وصـل إلى حد تـبادل التراشق بالحجارة و أدوات صـلبة ، تسبب في إصـابة عدة أفـراد بجروح متفاونة على مستوى أنحاء متفرقة من أبدانهم .
 
وحسب رواية المشاركين في هذه العملية التي إعتبروها إحتجاجا ضـد الفـساد ، فإن الأسـرة المكونة من الأم و الأخوات و ثلاث إخوة صغار لا يتعدى عمر الأكبـر فيهم 11 سنة ، عوض توقيفها لإبنها المتسبب في هذا الإشتباك ، فتحت بقيادة الأم جبهة مواجهة من النوافذ على المحتجين و أقدمت على رشقهم بواسطة أواني منزلية وكؤوس منزلية مصنوعة من الزجاج .
 
توقف الإشتباك الذي أدخل الهلع في نفوس العديد من السكان خاصة النسـاء و الأطفال الصغار ، خوفا من سقوط ضحايا  في صفوف المستهدفين ، لم يتم إلا بعد تدخل أمني شاركت فيه عدة عناصر بوليسية نفذت إقتحاما للمنزل الذي تقطنه الأسـرة المذكورة ، حيث تم إقتياد المتسببات و المتسببين في هذا الإنفلات الخطير إلى مخفر الشـرطة لـفتح تحقيق في القضية .
 
ومن جهـة أخرى ، فقد نقـل جميع أفـراد هذه الأسـرة أغلبهم إنـاث على متن سـيارة تابعة للأمن الوطني ، من بينهم أطفـال صغار ، وذلك حمـاية لسلامتهم وإجتناب وقوع أي إنفلات أخـر .