القـنـاة الأمازيغية تـسلـط الضـوء على ” نـاظورتوداي ” .

نـاظورتوداي :
 
يـواصـل الزمـيل محجوب بنسيعلي مقـدم برنامج “تاروا نتمازيغت ” على القـناة الثـامنة – الأمازيغية ، تـسجيـل حـلقة خـاصة عن الإعلام الإلكتروني بـالـريف ، نظيـر الدور البـارز الذي لعبته هذا الوافد الجديد على عالم الصحافة في التعريف بمؤهلات المنطقة و تـأطيـر الرأي العـام .
 
وتعد تجربة ” نـاظورتوداي ” من بـين التـجارب التي سـلطت عليها كاميرا ” تاروا نتمازيرت ” الضـوء ، وتناول الزميل محجوب بنسيعلي في هذا الإطـار مختـلف الجوانب المرتبطة بـصحـافة الأنترنت على مستوى الإقليم ، وكـذا واقع القـطـاع الذي أضحى المنافس الوحيد للمقاولات الإقتصادية الإعلامية رغم الإكراهات الكثـيرة التي يعانيها .
 
وأخذت حـلقة ” تاروا نتمازيرت ” أراء صحفيين  ومهتميين بإقليم الناظور ، بخصوص مواضيع شتى ، أبرزها تعلق بـدور الشبـاب في إنجاح تجربة الإعلام الإلكتروني ، و كـذا ردود أفعال المشتغلين في الميدان تجـاه قـانون الصحافة الجديد المزمع إطلاقه .
 
إلى ذلك ، يـؤكد محجوب بنسيعلي ، مقدم البرنامج ، أن نزوله بـمدينة الناظور يـأتي نتيجة الدور الذي لعبته هذه المنطقة في ترسيخ ثـقافة المواقع الإلكترونية الإعلامية على المستوى الوطني ، كون شـباب المنطقة كانوا سباقين إلى إنشـاء مواقع إلكترونية إخبـارية  .
 
جدير بـالذكر ، أن بـرنامج  ” تاروا نتمازيرت ” الأسبوعي ، يبث كل أحد على قناة تمازيغت ، ويقدم إلى المشاهد بـثلاث لهجات أمازيغية وهي ” تشلحيت ” و ” تاريفيت ” و ” تاسوسيت ” التجارب الجماعية بمختلف مناطق المغرب .