القناة الثانية تعتذر لـعائلات الشبان الخمس بالحسيمة

ناظورتوداي :
 
إعتـرفت القـناة الـثانية بـخطئها المتمثل في نسب صورة جثث الـشبان الخمس الذين لقوا حتفهم حـرقا داخل وكالة بنكية بالحسمة لـحادث مصرع لصوص كـانوا قد حاولوا سرقة أسلاك كهربائية ضواحي مكناس .
 
وحسب بيان القناة الثانية في نشرتها الاخيرة ليومه الأربعاء ، فقد طالب مقدم النشرة الاخيرة من عائلات الضحايا الخمس بالحسمية إعتذار هذه المؤسسة الاعلامية العمومية ، و وربط الخطأ المذكور بـخلل تقني .
 
وكانت القناة الثانية ، قد أقدم   في نشرتها المسائية ليوم الاربعاء 29 فبراير الماضي ، على استغلال صور جثث  ” الشبان الخمس بالحسيمة” ، في مـادة إخبارية تخص تفحم أبدان 4 أشخاص من بينهم شقيقين كـانوا بصدد سرقة أسلاك كهربائية نحاسية بتوتر يبلغ 60 الف فولت وذلك ضواحي مدينة مكناس.
 
وسبق لنشطاء من الريف ، أن تساءلوا عن الدافع وراء استغلال القناة الثانية لصور جثامين الشبان الخمس الذين عثر عليهم صباح الـ 21 من فبراير داخل وكالة بنكية كان قد أضرم فيها مجهولون نيران عقب تظاهرة شعبية لحركة 20 فبراير ، كما طالبوا من القائمين على هذا المنبر الرسمي تقديم الاعتذار لعائلات الضحايا المذكورين، في الوقت الذي وصف متتبعون للموضوع ، هذا السلوك الغير الاخلاقي الصادر من قناة تابعة للدولة ، بـ ” المشين و الغير الانساني ” معتبرين ذلك ضربا في عمق مضامين الدستور الجديد ، وشعارات وزارة الاتصال في حكومة بنكيران التي تؤكد سهرها على ضمان إصلاح قطاع الاعلام العمومي . 
 
كما وصفت جمعية حماية حقوق المشاهد في بلاغ لها تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه ، ما قامت به القناة الثانية  بـ”الجريمة الإعلامية بكل المقاييس”، معتبرة أن تبرير عدم توضيح صورة الجثث المتفحمة ببشاعتها، هو محاولة لتغليط الرأي العام، “في حين كان واضحا أن الأمر لا يعدو كونه مجرد محاولة يائسة