القناة الثانية .. هل ستتجرأ هذه المرة وتنقل احتجاجات الشارع المغربي

ناظورتوداي : متابعة

لاحظ العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، اصطفاف القناة الثانية الى جانب “الصمت والهدنة ” مكتفية بنقل وقائع زيارة وزير الداخلية محمد حصاد لبيت شهيد الحسيمة .

وتعددت الاسئلة الموجهة لادارة القناة حول قدرة الاخيرة على نقل ومتابعة كل الاحتجاجات التي جرت قبل قليل ببعض المدن المغربية .

ويربط مغاربة بين صمت الاعلام الرسمي ووجود تعليمات بعدم الخوض في الحادث حتى لا يستطيع المجتمع المغربي شرعنة الاحتجاجات وقد افاد بنحمزة في تدوين فيسبوكية عكس هذا مشيرا ان هذا الصمت يورط الدولة ككل، لأنه يرسم في الأذهان أن مسؤولية مقتل الراحل محسن فكري، تتجاوز سقف المسؤولين المحليين الذين تصرفوا برعونة شديدة مع إشكال كان يمكن معالجته بصورة مقبولة، إلى كون تلك الحادثة مخطط لها ومحمية وهو ما لا يعكس الحقيقة”.

ويترقب المغاربة ان كانت القناة الثانية ستنقل غليان الشارع المغربي في قضية ” طحن مو ” ام انها ستسلك مسلكها المعتاد باختياره ” ماشفت ما رأيت ”

ويثار دائما هذا النقاش على اعتبار ان الاخيرة لا تقدم تقريراتها بخصوص الاحداث الساخنة مما يعني انها تنتقي الاخبار وتتعمد عن قصد تغييب وقفات المغاربة ضد الفساد والاستبداد والظلم .

فهل تستطيع القناة الثانية معاكسة التيار بخوضها في الوقفات الاحتجاجية التي همت مدن عديدة بالمملكة أم انها ستلتزم الهدوء في محاولة منها للتقليل من تداعيات احداث ” الحسيمة “