القنصل الإسباني بـالناظور يستجيب لمطالب العمال المنضوين تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل

نـاظورتوداي : 
 
علمت ” ناظورتوداي ” من مصـدر جيد الإطلاع ، بـأن القنصل الإسباني بـالناظور ” خورخي كابيثاس ” ، سـارع صباح أول أمس الخميس إلى الإستجابة لمطلب الطبقة العاملة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل ، والتي خاضت يوم عيد الشغل أمام مقر التمثيلية الدبلوماسية للمملكة الإسبانية إعتصاما إحتجاجيا على التعسفات التي يتعرضون لها بـمليلية المحتلة .

وتـكلف موظف تـابع للقنصلية الإسبانية بـإيصـال رسـالة رسمية مذيلة بخاتم ” خورخي كابيثاس ” ، وأداعها بـمقر الأمانة الجهوية للإتحاد المغربي للشغل الكـائن بـشارع المقاومة ، وبهذا يكون هذا التنظيم الـنقابي حسب مهتمين ” قد سجل إصابة في شباك ذات القنصلية و لـقنها درسا في كيـفية إنتزاع حقوق الطبقة الشغيلة .
 
وكانت نقابة الإتحاد المغربي للشغل ، إشتكت على هـامش إحتفالها بـالعيد الأممي للعمال ، إخضاع المغاربة المشتغلين بمليلية المحتلة لمساطر جد معقدة ، وإجبارهم من طرف سلطات الإحتلال على أداء مبلغ 600 يورو للفرد مقابل منحهم تصريحا يسمح لهم بـالعمل لمدة سنة .

و في سـياق متصل أكد المحتجون المنضوون تحت لواء الفرع الجهوي للإتحاد المغربي للشـغل ، أن القانون يكفل حق الشغـل للمواطنين خـارج الحدود ، و كـان على السـلطات الإسبانية بمليلية المحتلة تفعيل المواثيق الدولية لحقوق الإنسان دون تلاعبـات ، حيث أنها تضـمن للعمال المغاربة المشتغلين بالثغر المحتل هذا الحق مع أداء 300 يورو للإستفادة  دون تعقيدات من تصـريح حصرت مدة صلاحيته في 5 سنوات ، عوض الإلتجاء إلى طـرق لا تخدم مصـلحة الـعلاقات المغربية الإسبانية في شيء .
 
وإحتجت الأمانة الجهوية للإتحاد المغربي للشغل ، بشدة على أساليب الإهانة التي يمارسها القنصل العام الإسباني في حق المغاربة ، مطالبين من السلطات الحكومية المغربية بضرورة التدخل لوضع حد لمثل هذه السـلوكات المستهدفة لكرامة المواطنين .