الكـاتب العام لجمعية المعطلين بـالناظور يعلن إستقالته من التنظيم

نـاظورتوداي :
 
أعلن المسمى ” سعيد أصريح ” وهو الكـاتب العام للفرع المحلي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين ، إسـتقالته رسميا من التنظيم ، في وثيقة وقعها بـخط يـده ، كـشف عنها تزامنا مع  تخليد الطبقة العـاملة بالإقليـم لعيدها الأممي يوم الثلاثـاء فـاتح ماي من السنة الجارية .
 
وبـرر ” سعيد أصريح “  موضوع إستقـالته ، بوجود أسـباب ذاتية وموضوعية لـم يكشف عنها ، بعد أن كـان واحدا من أبرز كوادر جمعية المعطلين بـالناظور منذ صيف 2009 ، وشـارك رفـقة بـاقي المنخرطين في أغلـب الخرجـات الإحتجاجية التي تم خوضها للمطـالبة بـالإدمـاج في أسـلاك الوظيفة العمومية .
 
وتـأتي إستقـالة الكاتب العام لجمعية المعطلين بـالناظور ، في وقت تـراجع فيه الفرع المحلي عن خـرجاته اليومية التي عاشتها المدينة وجماعات مجاورة لأزيد من سنتين ، فيـما وصف مهتمون هذا المستجد بـتزكية ما سبق وأن تناولته ” ناظورتوداي ” بخصوص معاناة التنظيم من الشرخ نتيجة إنفراد بعض المحسوبين على تنظيمات سياسية في إتخاذ القرارات و إستغلال الجمعية لتصفية حسابات سياسوية مع أطراف معينة .
 
وكـان منخرطون في الفرع المحلي ، قد أكدوا لـ ” ناظورتوداي ” إعتزامهم الإنشقاق عن جمعية المعطلين بالناظور و البحث عن إطـار أخر يحتضنهم للدفاع عن حقهم في الشغل ، موضحين أن نيـة البعض في السيطرة على الجمعية من أجل الترويج لإديولوجيات سياسية ، خـلقت الكثير من الـتوتر بـين مختلف المنضوين تحت لواء هذا التنظيم .
 
ولم يخفي ذات المنخرطون ، طغيان التسيير العشوائي المبني على التبعية الحزبية داخل الجمعية ، وهو الشيء الذي يدفع العديدين إلى تجميد مشـاركتهم في الأشكـال الإحتجاجية المزمع خوضها  ، مستحضرين حـرمانهم من الحصول على مـكاسب مهمة كانت قد إقترحتها السلطات متمثلة في منح مناصب شغل قـارة لنسبة مهمة من المعطلين ، و دعم ما تبقى من الحاصلين على الشواهد لإحداث مشاريع خـاصة عبارة عن محلات تجارية ومدرسة خصوصية و مقالع الرمال ورخص النقل المزدوج ، بنسبة 85 بالمئة من القيمة المادية لكل المشروع ، إلا أن هذه المقترحات رفضها المفوض لهم تدبير أمور الجمعية وبقيت حـكرا لهم لم يتم الإفـصاح عنها إلا بعد مرور أزيد من سـنة .
 
يذكر أن نقـابة الإتحـاد المغربي للشغل  المحتضنة لمعطلي و معطلات المدينة ، كـانت قد توصلت في شهر مارس المنصرم من الفرع المحلي للجمعية الوطنية لحاملي الشهادات ، بـرسالة مذيلة بخاتم الرئيس ” عزيز كطوف ” ، طـالب بها التوسط لهم مع السلطات بغية مناقشة ملفهم المطلبي وتمكينهم من مناصب شـغل بديلة .