الكلية المتعددة التخصصات بـسلوان تعتمد اللغة الأمازيغية في أوراق الإمتحان

نـاظورتوداي : 
 
في سـابقة من نوعها ، أعطت إدارة الكلية المتعددة التخصصات بسلوان – الناظور ، حـيزا للغة الامازيغية في مطبوعاتها الرسمية و الوثائق المقدمة من لدنها للطلبة على هـامش إمتحانات الـسداسي الخريفي لموسم 2012 – 2013 .
 
وحسب مصـادر من داخل الكلية ، أكدت لـ ” ناظورتوادي ” ، أن هذا القرار يدخل في إطار تفعيل مقتضيات الفقرة الرابعة من الفصل الخامس من دستور فاتح يوليوز ، والمتعلقة بترسيم اللغة الأمازيغية وإدماجها في الحياة المؤسساتية والفضاء العام بالمغرب ، وإدماجها في الحـقل الإداري  .
 
وقد عملت كلية الناظور ، على إعتماد اللغة الامازيغية بحروفها الأصلية ” تيفيناغ ” إلى جانب الفـرنسية والعربية ، في أوراق الإمتحان ، إشـارة منها للشـروع في تفعيـل الطابع الرسمي للأمازيغية بـالإدارة العمومية ، وفقا لما ينص عليه دستور 2011  .
 
من جهة أخرى ، دعـا طلبة ينتمون للحركة الثقافية الأمازيغية ، إلى إعتماد ” تيفيناغ ” في واجهات الكلية و جميع مرافقها الإدارية ، وكـذا الوثـائق التي يستخلصها الطلبة و الموظفون ،   وإعطائها الأهمية التي تستحقها هذا اللغة بإعتبـارها مكون أسـاسي للهوية المغربية . 
 
يـذكر أن الكلية المتعددة التخصصات بـسلوان ، شـرعت قـبل سنوات في تدريس اللغة الامازيغية لـطلبة مسلك الأداب العربي ، يسهر على تدريسها طـاقم من الأساتذة أبرزهم الباحث حسن بنعقية ، و الأستاذ حسين فـرحاض الحائز مؤخرا على دكتوراه في موضوع ” توحيد نمط الامازيغية المغربية ، بين النظرية والتطبيق ” .
 
وفي موضوع ذو علاقة ، ناقش مؤخرا مجلس النواب المقترح التنظيمي المتعلق بمراحل تفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية ، ويتوخى المقترح “إدماج الأمازيغية في التعليم وفي مختلف مجالات الحياة العامة” وتحديد قواعد استعمالها وتنميتها وتطويرها وحمايتها، مُعتبرا تعليم اللغة الأمازيغية “إجباريا بجميع أسلاك النظام التربوي بالمملكة” ويتم تدريسها على أساس الوحدة اللغوية واللسانية المنمطة والموحدة مع العمل على احترام الخصوصيات اللغوية لكل جهة على حدة .
 
ويحدد المقترح ذاته، المراحل والخطوات التي يتعين القيام بها من أجل الإدماج التام لتعليم الأمازيغية في النظام التربوي المغربي على ألا تتجاوز بداية الإدماج هاته خمس سنوات على الأكثر انطلاقا من تاريخ دخوله حيز التنفيذ.
 
وبخصوص استعمال اللغة الأمازيغية في الإدارة العمومية والمؤسسات ذات الطابع العمومي، يؤكد المقترح على إلزام مؤسسات الدولة والإدارات العمومية والجماعات الترابية والأحزاب السياسية والنقابات والهيئات المهنية والمقاولات العمومية والفضاء السمعي البصري والمجال الفني ومنظمات المجتمع المدني، باستعمال اللغة الأمازيغية في أنشطتها وخصوصا إزاء المواطنين الناطقين بالأمازيغية.