الكوكايين يجتاح منطقة الريف في ظل بروز ظاهرة المقايضة

ناظورتوداي : العبور الصحفي 

 
أفادت مصادر مطلعة أن مخدر الكوكايين بدأ يغزو منطقة الريف لا سيما مناطق إنتاج الحشيش الذي تسوق من خلاله هذه المخدرات القوية إلى باقي مناطق الشمال المغربي ، ولفتت المصادر إلى أن ساكنة الريف أضحت عرضة لخطر اجتياح الكوكايين الذي تغلغل إلى أوساط الشباب خصوصا مزارعي الحشيش الذين يلاحظ إدمانهم عليه ، وعزت المصادر سبب انتشار مخدر الكوكايين بهذه المناطق إلى بروز ظاهرة مقايضة الحشيش بالكوكايين ، مشيرة إلى أن هذا الأخير يتم إدخاله من الضفة الأخرى على يد تجار الحشيش عبر زوارق تهريب المخدرات ، وأوضحت المصادر إلى كون بعض تجار الحشيش يعقدون صفقات مقايضة بضاعتهم بمخدر الكوكايين فوق أراضي الضفة الأخرى ومن ثم يتم إدخال هذه السموم على متن زوارق المخدرات إلى الشمال المغربي. 
 
جدير بالذكر أن ظاهرة مقايضة الحشيش بالكوكايين لطالما شكلت مصدر قلق للجهات المختصة ونبه لها المتتبعون على اعتبار ما تشكله من خطورة كبيرة على صحة مستهلكيها كون مخدر الكوكايين يعتبر من المخدرات الأكثر فتكا بأرواح المدمنين عليها بسبب احتوائها على مواد كيميائية سامة ، هذا إلى جانب أن عائدات الحشيش المغربي أضحت تتراجع بسبب عمليات المقايضة التي يلجأ إليها تجار المخدرات. مع العلم أن بعض تجار العشبة الخضراء ينشطون أيضا في الكوكايين خصوصا المقيمين منهم فوق التراب الأوروبي أو القاطنين بمليلية المحتلة .
 
في خضم تفشي هذه الظاهرة ، بات الأمر يستدعي من الجهات المغربية المختصة اتخاذ كافة التدابير للتصدي لهذه الشبكات التي تنشط بمنطق المقايضة التي تتهدد ساكنة الشمال على وجه الخصوص وتدق ناقوس خطر ينذر بكارثة حقيقية قد تعصف بالمغرب إذا لم يتم التصدي لها مبكرا ، لا سيما وان انخراط عدد لا يستهان به من العناصر المنتسبة للجهات الأمنية المكلفة بحراسة السواحل الشمالية للبلد مع تجار المخدرات الذين ينشطون عبر الزوارق النفاثة والمطاطية يؤشر على وجود خطر قادم إلى المغرب .