الكوميدي طارق الشامي يعاود صعود منصة الضحك بعد سنوات من الغياب

نـاظورتوداي : نجيم برحدون
 
عـاود الكوميدي  طـارق الشـامي صعود منـصة المركب الثـقافي للناظور أول أمس السبت 11 غشت الجـاري ، و أحيـى لـيلة للضـحك إلى جـانب عدد من الفكاهيين المحليين أبـرزهم سفـيان الشاعر و كمال المخلوفي اللقب بـ ” بوزيان ” و دنيـا لحميدي ” نوميـديا ” ، بالإضـافة إلى عزيز العبدوني القادم من مدينة الـرباط .
 
إطلالـة طـارق الشـامي الذي غـاب عن الجمهور لأزيـد من 3 سـنوات ، أعطت لـيلة الضحك التي نظمتها مندوبية و زارة الثـقافة في إطـار أيـامها الرمضانية من 10 إلى 13 غشـت ، طـعما خـاصـا سيما مشـاركته بـنص فكـاهي جديد يحمل في عمقه عبـارات الإنتقـاد للواقع المعـاش بـالناظور .
 
وتـمكن الشـامي من التفـاعل مع الجماهير التي غصت بـها قـاعة العروض التابعة للمـركب الثقافي بـالناظور ، إذ قـدم عـرضـا سخريـا أراد من خـلالـه نقـل حقيقة العمـل السياسي بـالمدينة و الطريقة التي تدبر بهـا المجـالس المنتخبة جماعاتها ،  كـما سلـط بعرضه الضـوء عـلى تفاعل الجالية المقيمة في الخارج مع البنيـات التحتية المهترئـة بـالمدينة و الحلول المناسباتية التي يتقنها المسؤولون بهدف إحتواء غضب المواطنين .
 
كمـال المخلوفي الملقب بـ ” بوزيـان ” بـصم هو الأخـر بـنجاح في تقديم عـرضه الفكـاهي على هـامش هذه التظاهرة الكوميدية ، وهو مـا إنطبق كذلك على نوميديا و سفيان و العبدوني .
 
من جـهة أخرى ، فإن الأيـام الرمضـانية التي تنظمها مندوبية وزارة الثقافة بـالناظور التي يتـرأسها الممثل المغربي حفيظ بدري ، إستطـاعت كـسر الركود الثقافي الذي عـانت منه المنطقة طيـلة الشهرين الماضيين ، و يعود لهـا الفـضل في إستقطاب المئـات من الجماهير يوميـا إضـافة إلى وجوه فنية بـازرة في مختلف المجالات و الميادين .