المؤبد للشاب الذي سافر من الناظور الى خنيفرة لقتل زوجة شقيقه

ناظورتوداي :

طوت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، صفحات الملف الجنائي الاستئنافي عدد 14/149، وأدانت المتهم (ع.م) بالسجن المؤبد، بعد مؤاخذته من أجل جناية القتل العمد مع سبق الإصرار، وهي التهمة عينها التي أدانته من أجلها غرفة الجنايات الابتدائية بالمحكمة نفسها بتاريخ تاسع يوليوز الماضي، في الملف الابتدائي عدد 14/551، بثلاثين سنة سجنا، وبأدائه لفائدة المطالبين بالحق المدني، في شخص والد الهالكة تعويضا قدره أربعون ألف درهم، مع الصائر مجبرا في الأدنى .

وتفجرت القضية بتاريخ 10 أبريل 2013 عندما أشعرت المصالح الأمنية بخنيفرة، على الساعة السادسة وخمسين دقيقة صباحا، بوقوع جريمة قتل بأحد المنازل الواقعة في حي (الكورس)، ويتعلق الأمر بالمسماة (ر.أ)، التي وجدت جثة هامدة وهي مضرجة في دمائها داخل غرفة نومها، حاملة عدة جروح بأنحاء مختلفة من جسدها، وبجانبها وقف ابنها القاصر (ع.م) غير مصدق ما ألم بوالدته.

وعند الانتقال إلى مسرح الجريمة تمكنت العناصر الأمنية من إيقاف المتهم وبيده سكين وعليه آثار الدماء، والشيء ذاته بالنسبة إلى الملابس التي كان يرتديها. وبالاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني، اعترف الجاني، من مواليد 1971 بمنطقة تاسكارت بخنيفرة، بالمنسوب إليه جملة وتفصيلا، مصرحا ببرودة دم أنه من قام بإزهاق روح زوجة شقيقه (أ.م)، مبررا قيامه بتصفيتها جسديا، أنها لا تعود إلى المنزل إلا في ساعات متأخرة من الليل مرتدية لباسا مخلا بالحياء والآداب، ما جعله يشك في خيانتها لشقيقه، الذي يغيب عن المنزل لستة أشهر بحكم عمله بالناظور. وأفاد أن ذلك خلق حقدا متبادلا بينهما، إذ كثيرا ما كانا يتبادلان السب والشتم والقذف، ما جعله يتخذ قرارا بقتلها، موضحا أنه أخذ سكينا وظل يحتفظ بها في انتظار نشوب أي خلاف بينهما بغرض استعماله في وضع حد لحياتها، مضيفا أنه يوم الواقعة باغتها وهي في دورة المياه وتقدم نحوها موجها لها طعنة في بطنها بالسلاح الأبيض، ولما فرت إلى غرفة نومها تعقبها وأحكم قبضته عليها ليوجه لها عدة طعنات في أنحاء مختلفة من جسدها، وذلك على مرأى ومسمع من ابنها القاصر الذي لم يتوقف عن الصراخ والبكاء، قبل أن يتدخل شقيقها (م.أ) مطالبا إياه بالتوقف عن طعنها وأخرجه من المنزل، إلى أن حضر أفراد الشرطة وأوقفوه .

وباستنطاقه ابتدائيا وتفصيليا جدد المتهم تصريحاته التمهيدية، موضحا أن زوجة شقيقه كانت تتعاطى الفساد والبغاء، وقد أخبره بذلك (ر.س)، وأنه أبلغ شقيقه بالأمر إلا أنه لم يعره اهتماما. هي التصريحات عينها التي أدلى بها ساعة محاكمته، موضحا أنه لم يتذكر عدد الطعنات التي وجهها لها، وتابع أنه قبل يوم من وقوع الحادث أخبره (م.ف) أن الضحية مرغت سمعة العائلة في التراب جراء تصرفاتها المشينة، قبل أن يسلم له الأخير أداة الجريمة ويحرضه على قتلها أو إيجاد حل معها، موضحا أنه قتلها دفاعا عن شرف العائلة.