المجلس البلدي لسلوان يـرضخ لإملاءات السـلطات على حسـاب مصـلحة أبناء الجماعة

نـاظورتوداي : 
 
عـلمت “نـاظورتوداي ” من مصـادر جـيدة الإطلاع ، أن أعضـاء الأغلـبية بـالجماعة الحضـرية لـسلوان ،  عـقدوا مـؤخـرا دورة إستثنائية تضمن جدول أعمالها نقطة و احداة متعلقـة بموضوع الموافقـة على طـلبـات تقدم بـها شـباب لدى الكتابة العامة للإستفادة من أكـشـاك تجـارية ستوزع بـمختلف أحيـاء المدينة وشـوارعها وأمام المـؤسسات التعليمية .
 
وحـسب نفس المصـادر ، فإن الطـريقة التـي عـالج بـها المشـاركون في الإجتماع شـابتها الكـثير من الخـروقـات القـانونـية ، و لم يحترموا خـلاله أي من المعايير المحددة لـهذا الموضوع ، و صـادقوا على لائـحة بأسمـاء أشـخاص ينحدرون من خـارج بلدية سـلوان ، أعدتها السـلطات مسـبقا لإحتواء غضـب الجمعية الوطنية لحملة الـشهادات المعطلين بـالناظور .
 
وأردف ذات المصدر ، أن أزيـد من 10 أكشـاك تم توزيعها على شـباب لا يـقطنون بـالنفوذ التـرابي لبلدية سـلوان و أغـلبهم من مدينة النـاظور ضـمنهم رئيس الفـرع المحلي للجمعية الوطنية لـحملة الشهادات المعطلين ، و تم ذلك في وقـت تـوصلت فيـه البلدية بـأزيد من 400 طـلب مرفق بـشواهد دراسية لعاطلين عن العمل تقع مقرات سكناهم داخل ” البلدية ” .
 
هـذا القـرار الـغير القانوني ، قـال فاعلون حقوقيون و مدنيون إتصـلت بهم ” نـاظورتوداي ”  أنه قـريبا سيكون مـلف طعن لـدى الـجهات المسـؤولة من أجـل إعـادة النـظر في الطريقة التي وزعت بـها أكشـاك مخصصة لشريحة الشـباب ببـلدية سـلوان العاطلين عن العمل  ، حـيث سيطالبون أيـضا من عـامل الإقليم تحمل مسـؤوليته بخصوص تفويت رخص أخرى متعلقة بإستغلال محلات تجارية بـالحي الصناعي لأقـرباء و معارف أعضـاء نافذين في مجلس بلدية سـلوان .
 
إلى ذلك ، فقد أكـد عبد الله بودونت معطى الدورة الإستثنائية التي عقدها المجلس ، و أورد في تصريح لـ ” ناظورتوداي ” أنه رفض تسجيل حضوره إحتجاجا على عدم إحتـرام الرئيس لمراحل الإتفـاق على الأسماء التي ستستفيد من الأكشـاك ، و ضـرب عـرض الحـائط اللجنة المعتمدة لتفحص الطلبـات لـيشـرع والموالين له في تفـعيل إملاءات جـهات أخـرى تخدم أجندتها الخـاصة .
 
ولم يشكك متتبعون للـشأن المحلـي ، في رضوخ مجلس بلدية سـلوان لإملاءات ” المخـزن ” من أجـل إرضـاء عمالة الإقليم التي ترغب في إحتواء غضب جمعية المعطلين و لو كـان ذلك على حسـاب مصـلحة أبناء المنطقة .