المجلس العلمي المحلي يعقد حفل قرانٍ جماعي لفائدة 30 زوجا بحضور عامل الإقليم

ناظور تواداي : نجيم برحدون | صور : م.العبوسي
 
إحتضنت مدينة النـاظور زوال أمس السبت، حدثا خيريا متمثلا في حفل عرس جماعي نـظم على شـرف 30 زوجـا ينحدرون من مختلف جماعات الإقليم ، وقـال منظمو هذه الـموعد الخـيري أن هذا الحفل إستوجب الإحاطة بـكافة التدابير و الإستعداد اللوجستيكية لتمرير الموعد في جو بهيج مستند للطقوس المغربية الأصـيلة ، قـبل أن يزيد بـأن ذات الإحتفال الجماعي كـان مناسبة لتـأسيس 30 نواة أسـرة جديدة بـالمنطقة إضـافاة لتحقيق مبتغاه الثقافي الرامي إلى إعادة إحياء العادات المحلية المألوفة في مثـل هذه المناسبات .
 
وكـشفت الفعـاليات المنظمة لهـذا العرس والمسؤولـة عن المجلس العلمي المحلي ومندوبية وزارة الأوقاف، بحـضوره عـامل إقليم الناظور ، بـأن دراسة الملفات المتوصل بها قد إستجابت لطلبات ثنائية ملأها 30 شـابا و شـابة من ذوي النوايا في عقد قرانهم جماعة ضدا عن الإكراهات المالية المكلفة ، والتي أضحت تحيط بإقامة مراسيم الزفاف بالناظور .
 
وأبـرزت الجهة المنظمة ، أن حفل الزفاف الجماعي الذي تم بمدينة الناظور هي خطوة جديدة لابراز مدى أهمية العمل الاجتماعي لدى ساكنة الإقليم ، وعزم هيئاته المدنية دائما على المبادرة في مساعدة فئة الشباب و تشجيعهم على دخول قفص الزوجية ، مع تخفيف الأعباء المالية عنهم ، في اشارة لحفل اليوم الذي أكدت ذات الجهة أنه ابتدأ كفكرة بسيطة قبل أن يصبح واقعا ملموسا بفضل تضافر جهود كل الفاعلين والشـركاء ، وباقي مكونات المجتمع المدني والهيئات الاعلامية التي ساهمت بشكل ايجابي في التشهير بهذه المبادرة الحسنة . 
 
وأقيمت مراسيم العرس الجماعي المذكور بفضاء ساحة الخيرية الإسلامية بالناظور ، الواقعة على بعد أمتار قليلة من بحيرة ماتشيكا، بحضور آل العرسان الجدد وأقاربهم , حيث قال المنظمون بأنّ التصورات الأوّلية قد تحققت وأفضت إلى حصر لائحة المدعوين في أزيد من 1000 شخص خصص لهم الفضاء الخاص الذي احتضن الاحتفال .
 
ومن جهـة أخرى ، إستفاد المحتفى بهم بـأظرفة مـالية منحت لكل واحد منهم ، بالإضـافة لـبعض الأثـاث المنزلية كهدايا سـاهم بها مجموعة من الفاعلين الإقتصاديين الناشطين بالإقليم ، في إطـار التخفيف عن مصـاريف هذه الأسـر المكونة حديثـا .
 
هذا وقد تم تنظيم الحفل تحت اجراءات أمنية مشددة ، أمنت بشكل جيد الفضاء المحتضن للعرس الجماعي تحسبا لوقوع أي انفلات أمام بوابة الفضاء المذكور  .