المحكـمة تمتع ” محمد شـاعر ” بـالسـراح المؤقت

نـاظورتوداي : 
 
وافـقت هيـئة الحكم بـإستئنافية النـاظور زوال يومه الخميس 13 شتنبر الجاري ، عـلى ملتمس الـدفاع من أجل تمتيع  ” محمد شـاعر ” الامـر بـالصرف للجـمارك بـباب مليلية بـالسـراح المؤقـت ، بـعدما جـرى إعتقـاله بـناء على قـرار قـاضي التحقيق على ذمـة الملف المعروف بـ ” إهـانة الجـالية المغربية المقيمة في الخارج ” .
 
و كـان دفاع المسؤول الجمركي  قدم ملتمساته لقاضي التحقيق أثناء مثوله أمامه الجمعة الماضي من أجل تمتيعه بالسراح المؤقت، مراعاة لمجموعة من الجوانب القانونية المرتبطة بملابسات القضية، وبالنظر للحالة الصحية للمعني بالأمر، الذي أحيـل على المعقل الصحي بالمستشفى.
 
إطلاق سـراح محمد شـاعر فـعل مباشرة بعد إصدار غـرفة المشور بـالناظور لقرارها المذكـور ، و أخلي سبيله بعدم ظل راقدا بـالمستشفى الحسني تحت حـراسة أمنية مشددة ، إثـر إصـابته بأزمة صحية بسبب قـرار إعتقـاله الذي إعتبـره ” مجحفا في حقه ” .
 
وأكـدت مصـادر ، أن حبس الامـر بالصرف للجمارك بباب مليلية ” محمد شـاعر ” الذي توبع في حـالة إعتقال من قـبل قاضي التحقيق منذ ما يـقارب الأسبوعين ، سلبت حـريته بـسبب تسجيل خطأ مرفقي أثناء عملية التحقيق التي باشرتها الفرقة الوطنية نجم عنه تعرض سيارة مهاجر مقيم بإسبانيا للسرقة من محجز للجمارك.
 
وكشفت معطيات  أن السيارة موضوع المتابعة هي من نوع مرسيديس 190 تحمل لوحة ترقيم مسجلة بإسبانيا، حجز عناصر الجمارك مواد مهربة بداخلها، وإثر ذلك تم الاحتفاظ بها من أجل استكمال الإجراءات الجمركية الواجبة في مثل هذه الحالات، دون أن تكون خاضعة للحجز بمعناه الدقيق، غير أنها اختفت من مكانها في ظروف غامضة، وتقدم صاحبها بشكاية ضد الآمر بالصرف.

وأطلقت المحكمة خلال نفس اليوم سـراح رجل أمن أخـر متابع على ذمة نفس القـضية ، وقـضى أزيد 10 أيـام وراء قضـبان السجن المحلي بـالناظور .

 
من جانب آخر، من المتوقع أن تحمل جلسات محاكمة رجال الأمن والجمارك والمقرر أن تنطلق خلال الأيام المقبلة الكثير من المفاجآت والمزيد من الجدل القانوني، سيما وأن عددا من المحامين سجلوا الكثير من الهفوات التي شابت معالجة ملف القضية والتي انطلق البحث بشأنها إثر أمر ملكي بالتحقيق في شكايات تقدم بها مهاجرون مغاربة حول تعرضهم لممارسات تتصل بالرشوة وسوء المعاملة في عدد من معابر الحدود بالمملكة.