المحكمة ترجئ البث في ملف معتقلي الحراك الشعبي بزايو إلى غاية الثلاثـاء المقبل

ناظورتوداي :
 
أرجـأت هيئة الحكم المشـرفة على التتبع القضائي لملف المعتقلين السبعة المنتمين لحركة 20 فـبراير بزايو ، إلى غـاية يوم الثـلاثـاء المقـبل ، وذلك خلال الجلسة المنعقدة صـباح الـ 5 من مـارس الجاري بالمحكمة الإبـتدائية بـالناظور .
 
وطالب دفاع المعتقلين الـ 7 المتابعين من لـدن النيـابة العامة بتهم متعلقة بالتجمهر غيـر المرخص  و التجمهر المسلح و إهـانة عنـاصر من السلطة و جهاز الأمن الوطني أثناء القيام بعملهم ، بتمتيع الأظناء بـالسراح المؤقت ، وهو المـطلب الذي قـوبل بـالرفض ، ليتم إيداع المذكورين رهن الحبس الإحتياطي بـالسجن المدني بـالناظور .
 
وفي ذات السياق ، خـاض العشـرات من المنضوين تحت لواء تنظيمات نقابية و سياسية أغلبهم من الـيسار و لجنة الدفاع عن المعتقلين الإسلامين ، بإطلاق سـراح المتابعين في هذا  الملف ، خلال  وقفة إحتجاجية تم خوضها صـباح الثلاثـاء أمام المحكمة الإبتدائية تزامنا مع تقديم المذكورين أمام هيئة القـضاء للنظر في التهم الموجهة لهم .
 
ومن جهة أخرى ، أكدت الكتابة الإقليمية لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية في شخص مصطفى بوحجار أن المعتقلين تعرضوا للتعنيف داخل مخـافـر الشـرطة بزايو ، مما نتج عنه إصـابتهم بجروح على مستوى الرأس نقلوا على إثـرها صوب المستشفى الحسني لتلقي العلاجات الضـرورية .
 
وأضـاف بوحجار في إتصـال هاتفي مع ” ناظورتوداي “  ، أن الكتابة الإقليمية لحزب الوردة أجرت مجموعة من الإتصـالات مع محامين للترافع عن المتهمين السبعة ، بعد تتبع تطورات هذا الملف منذ إنطلاق الحراك الشعبي إلى غـاية إعتقالهم ، وقـال ” إن هذه الاعتقالات تـأتي خارج إطـار القانون ، وتؤثر سلبا على المسـار الحقوقي بـالمغرب ، و المكتسـبات التي أتى بها دستور فاتح يوليوز 2011 “