المديـر الإقليمي لإتصـالات المغرب يخل بالعقود المبرمة بين الشركة و زبنـائها بكل من سلوان و الناظور

نـاظورتوداي :
 
أعـرب مواطنون عن استيائهم وتـذمرهم تجاه إنقـطاع خـط الأنترنيت الخـاص بشركة اتصالات المغرب ، منـذ ما يفوق الثلاث أيـام الى غاية كتابة هذه السطور بكل من سـلوان و الناظور  ، وهددوا بتنظيم وقفة احتجاجية أمام المقـر الإقليمي لـمؤسسة أحيزن من أجل فـضح أكـاذيبها و إدعاءاتها الإشهارية المقدمة على شاشات التلفزيون المغربية الموهمة للزبناء بأنها قد تمت مضاعفة الصبيب والرفع من جودته في اطار العروض السنوية .
 
و أكد متصفحوا الأنترنت ومستعملوه في حياتهم اليومية والمهنية أن إنقـطاع صبيب الأنترنت بـصفة نهائية في العديد من المناطق بسلوان و الناظور و جماعات مجاورة  وذلك دون سـابق إنذار من الـشركة صـاحبة الخط ، أثر سلبا على عمل العديد من المؤسسات الإقتصادية و الخدماتية بالمنطقة الصناعية بالاضافة الى أصحاب المقاولات الإعلامية الالكترونية بالمنطقة ، ما أدى إى تجرع أصحابها لخـسائر مـادية مهمة.
 
وأردف ضـحايا شـركة أحيزون ، في إتصـال مع ” ناظورتوداي ” أن المـدير الإقليمي لإتصالات المغرب بـالناظور يـسخر مجموعة من موظفيه من أجل الكذب على ذقون الزبناء عبـر التلويح بـوعود فـارغة هدفها الهروب إلى الأمـام و التماطل من أداء الواجب المناط بـه ، فـيما لـم يحـرك أيـة من أطقمه التي تستفيد من رواتب شهـرية يؤديها المواطنون لإصـلاح الخلل الذي دام أزيد من 96 سـاعة .
 
 
ولخصت شكاوي توصلت بها ” ناظور توداي ”  خدمات اتصالات المغرب ، وتدني مستوى صبيب الانترنت الذي أصبح يصل الى بعض الحواسيب المستعملة بنسب قليلة لا تتعدى 70 كيلو بايت فيـما يظل غائبا عن جـل نوادي الأنترنت ، بالرغم من توقيع عقد تؤكد فصوله على تقديم خدمات جيدة ، مقـابل أداء ثـمن الإشتراك الشهري  .
 
ويؤكد زبناء اتصالات المغرب ، أنه بموجب العقد وبقوة القانون فإن المشترك لا يستطيع الإخلال بالعقد من جهته، في حين أن إتصالات المغرب بالناظور تتلاعب كل مرة بهذا الأمـر حسب ارادتها دون ظهور أي تدخل من طرف الجهات المسؤولة عن حماية المستهلك ،  ويتجلى ذلك في عدم الوفاء بتوفير نسبة الصبيب المنصوص عليه في العقود المبرمة ،  ما يعكس تدني مستويات هذه الخدمة على قدرة الإبحار ودخول المواقع وبطء محركات البحث.

وأوضح المشتكون ، أن مؤسسة إتصالات المغرب بالناظور ، أغلقت جميع قنوات التواصل مع زبنائها ، و لا تعمم أي إشـعار لتبرير سبب تدني صبيب الانترنت أو إنقطاعه ، عكـس مختلف المؤسسات التي تكون سـباقة لتعميم بلاغات تشـير فيه إلـى أسباب الأعطـاب التي قد تشمل خدماتها .