المرأة التي أشعلت نار الفتنة ببني بوعياش تظهر في مسرحية أخرى بتازة

نـاظورتوداي : متابعة 
 
ظهرت المدعوة ” زهرة شماماد ” ، في تحرك اعتصامي أخر ، بمدينة تازة مطالبة بمجموعة من الأشيـاء التي تعتبرها ضامنه لحقوقها ومصـالح أولادها .
 
هذا التحرك الاعتصامي الجديد للمذكورة ، وصفه مواطنون بالمسرحية الجديدة التي أعـد نصها وأخرجها مجموعة ممن يحاولون اثارة الفتنة بالشارع والركوب عليها من أجل الوصول الى مارب ضيقة .
 
وكانت المذكورة المنحدرة من مدينة تازة ، قد نفذت قبل شهر اعتصاما مدعوما من لدن حركة 20 فبراير ، أمام باشوية بني بوعياش بذريعة أنها طردت من منزلها بالمنطقة ، قبل أن ينكشف أمرها بعدما تقدم مشغلها القاطن بالديار البلجيكية بشكاية لدى وكيل الملك مرفوقة بشهادة طبية تؤكد الاعتداء على والدته بعدما ائمتنها عليها .
 
وحسب المشتكي الذي يقيم بالديار البلجيكية ، أنه كان قد كلف السيدة المعتصمة لترعى والدته مقابل مبلغ 2000 درهم شهريا ، بالاضافة الى توفير الأكل والشرب والمسكن لها وأولادها الأربعة على نفقته الخاصة ، الا أنه بعد مغادرة أرض الوطن بتاريخ 12 غشت من السنة الجارية يضيف المشتكي ” اتصلت بها أكثر من مرة ولا تجيب على مكالماتي وبعد ذلك وصل الى علمي أن المشتكى بها تتسول بوالدتي وتصطحبها الى أماكن بعيدة ككاسيطا وميضار مستغلة كبر سنها واصابتها بفقدان الذاكرة ” .
 
وأكد صاحب الشكاية أنه بتاريخ 26 غشت ، أحضرت المشتكى بها والدته الى باب باشوية بني بوعياش ، لتسليمها بعدما أشبعتها ضربا وهي مصابة بجروح بليغة على مستوى وجهها ورأسها وأسفل ظهرها وأطرافها السفلى حسب الثابت من الشهادة الطبية المرفقة مدة العجز بها 45 يوما ، واذ لولا أن تم نقلها الى المستشفى من طرف أحد الأرقاب يضيف ” محمد الملولي ” لحدث لها ما لا يحمد عقباه .
 
واضاف المشتكي ، ان عودته الى أرض الوطن بتاريخ 29 غشت ، تفاجئ خلاله بما تعرضت له والدته من عنف شنيع من طرف السيدة المعتصمة التي كلفها لتقوم برعاية امه وتسهر على راحة راحتها  .