المرأة المهاجرة والحفاظ على الهوية المغربية موضوع لقاء مفتوح للنساء الحركيات بالناظور

ناظورتوداي :

نظمت جمعية النساء الحركيات، بمدينة الناظور، صبيحة يومه السبت 12 غشت الجاري، لقاءا مفتوحا مع الفعاليات النسوية والنخب السياسية والثقافية والرياضية الناشطة بالناظور، وذلك في إطار الاحتفال باليوم الوطني للمهاجر والذي يصادف العاشر من غشت من كل سنة.

الموعد الذي تميز بحضور رئيسة مكتب هذه الجمعية، المنضوية تحت لواء حزب الحركة الشعبية، وترأسته النائبة البرلمانية الناظورية، ليلى أحكيم، وعرف تواجدا نسويا مهما يمثل مختلف المشارب الناشطة بالإقليم، بالإضافة لحضور وازن لرجال السياسة والعمل الثقافي والرياضي والاجتماعي، يتقدمهم البرلمانيان عن حزبَيْ التجمع الوطني للأحرار والعدالة والتنمية، عبد الله البوكيلي وفاروق الطاهري.

كما تميز هذا اللقاء بحضور أعضاء عن مجلس جماعة الناظور، وعضوات ينتمين لجماعتي بن طيب ووردانة بإقليم الدريوش.
وقد استهلت الدكتورة ليلى أحكيم هذا اللقاء بكلمة لها، أكدت خلالها على أهمية هذه المناسبة التي يتجدد من خلالها التذكير بدور أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج في تنمية وطنهم الأم، وهو ما استحضرته من خلال مقتطفات من الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس خلال ذكرى عيد العرش المجيد لسنة 2015، مؤكدة على أن الفاعل السياسي بالبلاد مطالب بالتجاوب مع هذه الفئة من أبناء الشعب المغربي إيجابا.

ونوهت نفس المتحدثة بفكرة تنظيم هذا اللقاء المفتوح من طرف جمعية النساء الحركيات، والذي جاء ليسلط الضوء على ملف أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، مشيدة في الآن ذاته باختيار هذا التنظيم النسوي المنتمي لـ “السنبلة” لمدينة الناظور، كأول محطة في جولة عبر ربوع المملكة ستقوم بها نسوة الحركة الشعبية خلال القادم من مناسبات.. ولم تغفل أحكيم خلال حديثها دائما نوعية الاهتمام الكبير الذي يوليه حزب الحركة الشعبية بأبناء الجالية المغربية المقيمين بديار المهجر، والسعي الحثيث والدؤوب لحزبها في الدفاع عن مصالحهم وتمكينهم من جميع حقوقهم الوطنية.

فاطمة مازي، رئيسة جمعية النساء الحركيات، اعتبرت هذا اللقاء فرصة لتدارس قضايا أبناء المهجر، والإسهام في تخليق الحياة السياسية من منظور التعبئة المجتمعية الرامية الى فتح جسور الحوار والتواصل مع أبناء الجالية المغربية المقيمة بديار المهجر، والتي كانت حاضرة بقوة خلال ذات الموعد.

وبالمناسبة، تم تكريم الفنانة الناظورية الشابة، كوثر براني، نجمة النسخة الأخيرة من برنامج “عرب أيدول”، بالإضافة الى تكريم الفنان والإعلامي المتميز، المحجوب بنسعلي بأكليل من الزهور وشواهد تقديرية بالإضافة للوحات فنية من أعمال الفنانة الشابة نادية زهير، قبل أن يتم تكريم النائبة البرلمانية ليلى أحكيم من طرف فتيات مجموعة “ريف كوميدي كلوب” الفكاهية، وتقديم لوحة فنية متميزة بريشة التشكيلية مونية مزياني.

قبل أن يختتم اللقاء بفتح باب المداخلات التي انصبت مجملها في تثمين هذه المبادرة لنساء الحركة الشعبية، والعمل على بلورة تلك التوصيات والاقتراحات التي خرج بها اللقاء على أرض الواقع، من خلال الترافع عليها بالغرفتين الأولى والثانية بالبرلمان.. ليتم بعدها تلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة لجلالة الملك محمد السادس، ويختتم اللقاء على وقع التقاط صورة جماعية للحاضرين.