المرأة ” الموديرن ” والتحرش الجنسي !؟

بـقلم : محمد حدوي

حين نتناول موضوع التحرش الجنسي الذي هو موضوع من مواضيع العصروالذي استفحل بسبب خروج المرأة إلى العمل واختلاطها بالرجال.. غالبا ما نتناول هذا الموضوع من زاوية أحآدية، وهي زاوية تحرش الرجل بالمرأة. ومن أجل هذا، ثم تشكيل جمعيات ومنظمات تقف ضد هذا الفعل الشائن الذي يستهدف الجنس اللطيف في الشارع، والحافلات ، والإدارات، والعمل.. وهذا عمل جليل وجميل ومحمود جدا.لكن هل كل النساء، فعلا،بريئات والرجال دائما ذئاب يتربصون بهن؟، لا أحد عندنا و-لا أعرف السبب لهذا- يجرؤعلى تناول ظاهرة أخرى وهي ظاهرة الإغراء الذي تمارسه المرأة ﴿الموديرن﴾ على الرجل في الشارع، والإدارات، خاصة ذلك النوع من النساء اللواتي يبرزن اسلحتهن اللحمية للخطيئةولايلبسن من اللباس إلا ما قل ودل..وهذا الفعل أخطر من تحرش الرجل بالمرأة..فمع تغير الظروف الإجتماعية والإقتصادية والتحررالنسبي أو التفسخ النسبي  إن صح التعبيرالذي عرفته المرأة في الآونة الأخيرة مع انتشاروسائل الإعلام التي تنشر الإباحية وما يرافقها من الميوعة ومظاهر الإنحلال، بدأنا نلاحظ ظاهرة أخرى جديدة تطفوعلى سطح مجتمعنا وهي ظاهرة تحرش المرأة  بالرجل، ومعاكسة الفتيات للشبان والرجال بما فيهم حتى المتزوجين..بل أكثر من ذلك، هناك منهن من يمتهن وببشاعةجسمها وأنوثتها، تعرضها في الشارع كسلعة فاخرة تمشي بها كبائع متجول وهي تستحث الأعضاء التناسلية الذكورية بطريقة استفزازية وكأنها تقول للرجل:تعالى خدني معك بسرعة، فأنا أحسن بضاعةلك على السرير..تقول كل هذابالطريقة التي تمشي بها.. بالطريقة التي تلبس بها..بالطرقة التي تنظر بها..بالطريقة التي تتزين بها..بالطريقة التي تتكلم بها..بالطريقة التي تأكل بها كرة من العلك على حجم كرة التنس..وأستاذها في هذا الأسلوب العجيب، الشيطان الرجيم، أوراقصة، أوممثلة سنمائية تزوجت أكثر من ثلاثين مرة لم يفلح لاأبوها ولا أخوها ولا أزواجها العشرون الذين مرت بين أحضانهم في تربيتهاوتهذيبها..ومع هذا السلوك الشائن المنحط ، لم تعد المرأة ﴿الموديرن﴾ تتقدم بالبيت، وإنما على العكس، رجعت به إلى الوراءأكثر من خطوتين ليكون بيت دعارة، وجاهلية، وشقاق، وبؤس، وتعاسة..!،إن هذا السلوك الشائن وهذا الوضع المتسيب يحمل فيه الكثير من الرجال المرأة المسؤولية بالدرجة الأولى في إغرائها للرجل، تلك  المرأة التي تختار دائما من ألوان الموضة في اللباسو"الشروايط" ما هو قادر على أن يثيرانتباه واهتمام أي رجل.وقد سبق لهذه الظاهرة أن اثارهاالإسلام وعالجهابما فيه الكفاية وحتى اليهودية والمسيحية قبله تحدثت عن الستر وغط البصر..وقبل سنوات أثارأحد وزراء الإنجليز أيضاهذا الموضوع حين أثاراحتجاجاكبيرا ضد الإغراء الأنثوي للرجل بقوله :«أن المرأة التي تستعرض عريها وفتنة أعضائها عليها الا تشتكي إذا تحرش الرجال بها.»
                وغني عن البيان، أنني حين تناولت هذا الموضوع العريض، موضوع الإغراء والتحرش  الجنسي لاأتحدث هنا-سادتي الكرام-عن كل النساء بطبيعة الحال ،لأن ساحة المجتمع لم تخل من نساء شريفات عفيفات طاهرات محجبات وما أكثرهن خاصة من جيل الأمس.ولوسألتموني اليوم كشخص:ما أكثر شيء تكرهه في هذه الحياة؟،لقلت لكم :هومطاردة النساء بالنظرات أو التعرض لهن بالكلام . ولسنا نبالغ هنا حين نقول بأن هذا الوصف الذي جئنا به في هذاالمقام ينطبق على بعض بنات اليوم في المدن الكبرى، بنات المسلسلات المكسيكية الطويلة جدا، بنات السراويل الضيقة جدا وبدونها أحيانا، بنات الإغراءوالميوعة اللواتي لايعرفن كما قلناسلفا من اللباس إلا ماقل ودل..