المركب الثقافي يتكبد خسائر مادية متفاوتة إثـر أحداث شغب عرفها نشـاط تلاميذي بـالناظور

نـاظورتوداي :
 
شهد المركب الثقافي الكـائن وسط مدينة الناظور ، أعمـال شغب وتخريب تسببت في إتلاف العديد من المحتويات ، وذلك مسـاء الجمعة 15 فبـراير الجاري ،  عقـب إحتضان ذات المرفق لنشـاط تلاميذي أشـرفت عليه إعدادية الشـريف محمد أمزيان .
 
وقـال منظمو الحفـل ، أن مجهولين كـانوا متواجدين وسط الجماهيـر الحاضرة  لتتبع أطوار الأمسية الفنية ، أٌدقدموا دون سـابق إنذار ، تعليق هذا النشـاط بالصراخ و الشغب ، قـبل أن يشرعوا في تخريب محتويات المركب الثقافي و تكسيـر زجاج النوافذ والأبواب ، ودخلوا في إشتباكات مع شباب أخرين ضمنهم تلاميذ .
 
وإستدعت الأفعـال المرصودة تـدخل عنـاصر تابعة لجهاز الأمن الوطني  بالناظور ، وعمدت إلى تفريق الجمهور ، من أجـل الوقوف على حجم الخسائر التي تكبدها المركب الثقافي وتحريرها في محضـر رسمي بغية الوصول إلى المتهمين الرئيسيين  .
 
وحـمل متتبعون مسؤولية ما عرفه المركب الثقافي للجهة المنظمة ، كونها من تحدد نوعية الذين لهم أحقية الدخـول ، لكن فتح الأبواب للجميع تسبب في هذه الأعمال التي ستتكبد إدارة هذا المرفق خسائر مادية متفاوتة ، ويتطلب بذلك رصد ميزانية جديدة من لدن المجلس الإقليمي .
 
ودعا فاعلون ثقافيون ، الجهات المسؤولة عن تدبير المركب الثقافي ، إلى تـحديد الشروط الكفيلة لإستفادة بعض الجهات من قـاعات العروض ، و ذلك وفق عقود إتفاقية يتم خلالها تحمل الجهة المنظمة للمسؤولية المادية والمعنوية ، في حـالة ما إذا وقع شيء من هذا القبيل .
 
من جهة أخرى ، علمت “ناظورتوداي ” أن مصـالح الأمن فتحت تحقيقا في الموضوع من أجل تحديد ملابسات الحادث و الوصول إلى الواقفين وراء أعمال التخريب التي عرفتها مختلف مرافق المركب الثقافي .