المركز الملكي يعد زبناءه بتقديم أجود الخدمات العصرية في فن الحلاقة و التجميل بالإعتماد على أحدث التقنيات

ناظورتوداي : مادة إشهارية 

تـم مسـاء الإثنين 29 مـاي الجـاري إفتتاح المركز الملكي للحلاقة والتجميل لصاحبه عبد الفتاح مكيوي ، وذلك بمؤسسته التجارية الكائن  مقرها بـحي الكندي زنقة 37 ” قرب إعدادية الكندي ” ، بحـضور كل من رئيس الجامعة الوطنية للحلاقة بالمغرب و مندوب وزارة الصناعة التقليدية و رئيس غرفة الصناعة التقليدية و ممثل عن مؤسسة البنك الشعبي, إلى جـانب عدة فعاليات مدنية و إجتماعية و إعلامية .
 
وقد وعد السيد عبد الفتاح ميكيوي صـاحب مشروع ” المركز الملكي للحلاقة و التجميل ” خلال هذه المناسبة زبناءه بتقديم أجود الخدمـات العصرية بالإعتماد على أحدث التقنيات و الوسـائل التي يتطلبها عـالم الحلاقة و التجميل ، مؤكـدا أن المشروع يستهدف الرجال و النسـاء و يعمل على تقديم خدمات أخرى تتمثل في التدليك ” المساج ” و تزيين العـرائس و التصـوير ,,.
 
وقدم صـاحب المشروع للوفد المشـارك في حفل الإفتتاح ، شـروحـات حول التقنيات الحديثة في فـن الحلاقة ، و أهـم الخدمات التي يـسعى ” المركز الملكي للحلاقة و التجميل ” تكريسها على أرض الواقع خـاصة المرتبطة منـها بـتسريحـات الشـعر و المـاكياج و كل ما تطـلبه النـساء و الرجـال من خدمـات أخرى لهـا علاقة بـالتي يقدمها هذا الـصالون  .
 
وإختتم إفتتاح ” المركز الملكي للحلاقة والتجميل ” بـحفل شـاي أقيـم على شـرف الـحاضرين ، كـان فـرصة لتبادل الأراء بين هذا المـشروع الذي إعتبره العديدون قـيمة مضـافة سياسهم في الدفع بـالعجلة الإقتصادية للمدينة صوب درب النجاح .