المشاركون في ملتقى العدول بـالناظور يشددون على ضرورة تضافر الجهود لتطوير المهنة

نـاظورتوداي :

دعا مشاركون في ملتقى علمي، نظمه المجلس الجهوي للعدول بالناظور، أخيرا، تحت شعار «التوثيق العدلي، بين إكراهات الواقع وتحديات المستقبل» إلى استحضار التحديات التي تواجه مهنة العدول وسبل الرقي بها، من أجل مواكبة المستجدات ومسايرة التطورات التي يعرفها المحيط الداخلي والخارجي لممارسي المهنة.

واعتبر رئيس المجلس الجهوي، نور الدين صحصاح، في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لأشغال الملتقى أن حصيلة عمل المجلس إيجابية، وأن رهانات تطوير مهنة العدول وإحلالها المكانة التي تستحقها يتطلب من الجميع تضافر الجهود واستحضار الرهانات والتحديات التي تفرضها التحولات التي يعيشها المجتمع المحلي والدولي.

وأوضح، رئيس الهيأة الوطنية للعدول، محفوظ أبو سكين، أن هذه التحديات منها ما هو داخلي وما هو خارجي، لذلك أهاب بالعدول إلى استحضار بعض الاختلالات التي تشوب عمل العدول في علاقتهم بالمجالس الجهوية والهيأة الوطنية، من قبيل عدم تنفيذ المقررات الصادرة عن المكاتب التنفيذية لهذه الهياكل التنظيمية، ما يسم عمل بعض المجالس بالضعف من ناحية مردودها وأدائها التنظيمي.

وعرج المتحدث ذاته، على عمل المكتب التنفيذي للهيأة على تحصين المكتسبات التي تحققت من خلال الانخراط الفاعل في الحوار العميق لإصلاح منظومة العدالة بالمغرب، وشدد على ضرورة تطوير مجال التوثيق ومهنة العدول بما يتيح المحافظة عليها من بعض الشوائب وإعطاء صورة عنها بما يتماشى مع ما يفرضه العالم المتغير من حولها من تحديات وإكراهات.

ومن جهته، قدم رئيس المنتدى العربي للتوثيق، خالد العثماني، نبذة عن أشغال وتوصيات المنتدى العربي للتوثيق المنعقد أخيرا بمراكش، مشددا على أهمية تطوير قطاع التوثيق في العالم العربي بما يقوي تنافسيته وجودته، ويجعله أحد ركائز التنمية فيها.

وأكد العثماني، أن المنتدى العربي للتوثيق انعقد، في سياق تحديات العولمة، معتبرا أن هذا المنتدى يعد الأول من نوعه في تاريخ خطة العدالة بالمغرب٬ كما أنه يعتبر مناسبة لتمتين أواصر التعاون بين الدول من أجل إرساء إطار توثيقي بينها، وفرصة لتبادل الخبرات والتجارب التوثيقية مع ممارسي المهنة بالدول العربية.

من جهته٬ قدم عضو اللجنة العملية بالهيأة الوطنية للعدول، وعضو المنتدى العربي للتوثيق، عبد السلام آيت سعيد، مداخلة بعنوان، «التوثيق العدلي والتحديات المستقبلية، قراءة استشرافية»، مستحضرا السياقات التاريخية والسياسية لمهنة العدول بالمغرب، مبرزا التحديات الراهنة والمستقبلية لممارسة المهنة على ضوء المتغيرات الداخلية والخارجية، وأكد أن العدول إزاء ذلك مطالبون بتطوير قدراتهم وتنويع خدماتهم وتجويدها.

ويروم اللقاء بحسب المنظمين، إلى سن ثقافة جديدة للتواصل وتبادل الرأي بين ممارسي مهنة العدول، وإبراز أهمية التوثيق العدلي في تحقيق الأمن القانوني والتعاقدي والنجاعة القضائية، واعتبر مشاركون أن الملتقى يعتبر سنة حميدة يجب تعميمها على باقي المجالس الجهوية للعدول على صعيد المملكة، ما من شأنه أن يدعم سبل الارتقاء بالأداء التنظيمي والتواصلي للعدول ويسعف في تبادل الخبرات والتجارب بين مختلف المجالس على الصعيد الوطني.
عبد الحكيم اسباعي (الناظور)