المشتبه الرئيسي في خلية “داعش” بالناظور كان يدرس بكلية سلوان

ناظورتوداي : متابعة

المشتبه الرئيس في قيادته خلية منسوبة إلى تنظيم «داعش» فككت اليوم الجمعة بمدينة الناظور، طالب في شعبة الدراسات الإسلامية في الكلية متعددة التخصصات بالمدينة نفسها، يبلغ من العمر 20 سنة، حسب إفادة مصدر محلي .

وأوقف المكتب المركزي للأبحاث القضائية اليوم الجمعة، ثلاثة أشخاص ينشطون ضمن ما قال في بلاغ إنها «خلية إرهابية» بمدينة الناظور، موالين لتنظيم «الدولة الإسلامية» .
وقال مصدرنا إن «الشخص الثاني شاب أيضا ابن شرطي متوفى»، فيما لم يحدد هوية الشخص الثالث، وقال مصدر ثان إن هذا الشخص تلميذ في ثانوية بالناظور .

وحسب وزارة الداخلية، فإن المعطيات الأولية أظهرت أن المشتبه بهم تلقوا تعليمات من قياديين بـ«داعش» بهدف «إنشاء ولاية تابعة له بشمال المملكة تتولى التخطيط لتنفيذ سلسلة من العمليات الانتحارية بواسطة سيارات مفخخة تستهدف مؤسسات حيوية وحساسة بالمملكة، وذلك بدعم لوجيستيكي من التنظيم» .

وتعتقد السلطات أن أفراد هذه الخلية كانوا يقومون بعمليات مراقبة وترصد لأحد الأهداف الحساسة بمدينة الناظور تمهيدا لاستهدافه في إطار مشروعهم الإرهابي. ولم تسم السلطات أي هدف على وجه التحديد .

وقال مصدر كان يعرف الموقوفين الثلاثة إنهم «كانوا متشددين رغم صغر سنهم، فأكبرهم لا يتجاوز عمره 22 عاما على ما يبدو، لكنهم لم يكونوا يترددون في إطلاق عبارات تمجيد لتنظيم داعش في مناقشاتهم مع الناس وفي الأنترنت، وكان لهم مكان واحد وسط مدينة الناظور يجلسون فيه بشكل مستمر، ولم يكن باديا عليهم ما يوحي بأنهم يخططون لتنفيذ عملية إرهابية» .