المصالح الأمنية بـالناظور تستنفر عناصرها لمحاربة مروجي مصابيح ” الليزر ” حماية لسلامة الطائرات

ناظورتوداي : 
 
ذكر مصدر موثوق ، بـأن المصـالح الأمنية بـإقليم الناظور توصـلت مؤخرا بـرسـالة من وزارة الداخلية تدعوها للقـيام بحملات ضـد بائعي و مستعملي مصـابيح ” الليزر ” ذات الموجات القوية ، نظرا لخطورتها و تأثيرها على المنظومة الإلـكترونية للطائـرات .
 
وكانت مصادر صحفية افادت ان ربانا مغربيا تقدم بشكاية إلى السلطات الأمنية في مطار وجدة -أنكاد مؤخرا، يؤكد فيها تعرضه لأشعة ليزر، وهو يستعد للنزول على أرضية المطار بشكل خلق له صعوبات في التركيز .
 
و إستنفر توجيه أشعة الليزر بواسطة مصباح يدوي للطائرة المذكورة ، الأجهزة الأمنية بالمطار ما دفعها إلى التحرك نحو إصدار تعليمات فورية بمحاربة تسويق هذا النوع من الأجهزة التي ينصح أيضا جل الأطباء بإجتناب إستعمالها لما تشكله من خطر على حياة المواطنين .
 
وأكد الربان المغربي أن أشعة مصابيح الليزر التي كانت تنبعث من وسط مدينة وجدة أدت إلى ارتباك كبير على مستوى لوحة القيادة والمنظومة الإلكترونية للطائرة التي تيسّر عملية التواصل مع الأجهزة الخارجية للمطار، و تساعد على تأمين عملية النزول في المدرج بشكل سلِس، مما كاد يتسبب في كارثة .
 
وكانت عدة دول عربية وأروبية قد أصدرت، في وقت سابق، قرارا بحظر استيراد وتسويق مصابيح الليزر، خاصة تلك القادمة من الصين، بالنظر إلى خطورتها، فيما تمت محاكمة وتغريم عدد من الأشخاص ممن تورّطوا في توجيه هذه المصابيح التي تنتج حزمات قوية من الأشعة نحو الطائرات.