المصطفى العطـار يترأس مراسيم إستحضـار قـسم المسـيرة الخضـراء بـساحة حمان الفطواكي بـالناظور

نـاظور توداي : نجيم برحدون
 
تـرأس عامل اقليم الناظور مصطفى العطار مرفوقا بشخصيات عسكرية و مدنية ، صباح يومه الثلاثاء 6 نونبر الجاري بساحة حمان الفطواكي وسط المدينة، مـراسيم تحية العلم الوطني بمناسبة احياء ذكـرى مرور 37 سنة على المسيرة الخضراء المضفرة .
 
وعـرفت مراسـيم تحية العلم الوطني التي جاءت تخليدا لحدث المسيرة الخضـراء، استعراضا بروتوكوليا ، قامت به فرقة تابعة للقوات المـساعدة ، انطلق من بوابة عمالة الاقليم صوب ساحة حمان الفطواكي ، حـيث تم الاعـلان عن الإحتفـال بمرور 37 سنة على إسترجاع الأقـاليم الجنوبية المغربية .
 
وخلدت ساكنة الناظور على غرار باقي مكونات الشعب المغربي، من أقصاه إلى أقصاه،  أمس الثلاثاء 6 نونبر، بفخر واعتزاز هذا الحدث الوطي البارز المتمثل المسيرة الخضراء، التي تعد من الذكريات الوطنية البارزة في سجل ملحمة تحرير البلاد، واستكمال استقلالها الكامل، وتحقيق الوحدة الترابية.
 
 و شكلت هذه المناسبة  لدى الحاضرين في إحتفاء عمالة الإقليم بـالمسيرة الخضراء ، موعدا لإستحضـار المكتسبات التي تحققت في مسار الوحدة الترابية، وفي أجواء تطبعها التعبئة الوطنية الشاملة، تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس.
 
وتتزامن ذكرى المسيرة الخضراء ، هذه السنة، مع بداية السنة التشريعية الجديدة ، التي شدد الملك محمد السادس في خطاب إفتتاحها ، على ضرورة إنكباب مختلف المنتخبين و البرلمانيين على تنزيل مضـامين الدستور الجديد ، كما دعا إلى الالتزام الدائم بالمفهوم الجديد للسلطة .
 
ويدفعنا يوم 6 نونبر 1975 إلى استحضار شريط المسيرة الخضراء، الملحمة التي سجلها المغاربة في تاريخهم الحديث، وأحد الأحداث الدولية، التي ميزت العقد السابع من القرن العشرين، الذي كان عقدا شديد التوتر، بسبب اشتداد الصراع بين المعسكرين الغربي والشرقي، وهو الصراع الذي أدى إلى بروز مجموعة من بؤر التوتر، ومنها قضية الصحراء المغربية.