المعتقلون السياسيون في ملف بليرج يُعانقون الحرية

ناظور اليوم :

تمكن المعتقلون السياسيون الخمسة ضمن ملف بليرج من مغادرة زنازنهم بالسجن المحلي لمدينة سلا.. وقد تحقق هذا المعطى بناء على “عفو” صدر صبيحة الخميس 14 أبريل ومكن أسر المطلق سراحهم من ملاقاة ذويها.. إذ يتعلق الأمر بكل من المصطفى المعتصم ومحمد أمين الركالة ومحمد المرواني وماء العينين لعبادلة وعبد الحفيظ السريتي.

وقد عمل فور تحرير السياسيين المذكورين على تمكينهم من تحية أسرهم بباب المؤسسة السجنية السلاوية قبل نقل الجميع لمقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان من أجل حضور الندوة الصحفية التي سهر على تصدرها أمين عام ذات المؤسسة محمد الصبار.. في الوقت الذي أجمع المحررون بأن نيلهم لحريتهم خلال هذه الظرفية يعود بالأساس إلى تعاطي المجلس الحقوقي ومكونات المخزن مع ما فرضه شباب 20 فبراير من مستجدات وتطورات.

وقد أعلنت وزارة العدل ضمن بلاغ لها، الخميس 14 أبريل، أن الملك محمد السادس قد أصدر عفوا عن 190 معتقلا.. وهو عفو خاص لم يصادف أيا من المناسبات المألوف صدور العفو ضمنها وذلك استجابة لما سمي “استجابة لملتمس مرفوع من طرف رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان وأمين عام ذات المجلس”.

وبناء عليه فقد تقرر العفو مما تبقى من العقوبة السالبة للحرية لفائدة 96 سجينا، وتحويل عقوبة الإعدام الى السجن المحدد لفائدة 5 سجناء ، وتحويل عقوبة السجن المؤبد الى السجن المحدد لفائدة 37 سجينا، والتخفيض من العقوبة السالبة للحرية لفائدة 52 سجينا.