المعزولون ببوعرك يتحدون لتجاوز محنة التهميش

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
تحصلت ” ناظورتوداي ” علـى عريضة إحتجاجية موقعة من لـدن مـا يقارب الـ 500 مواطن ومواطنة ، ينتمون للدواوير  ” المعزولة ” التابعة لجماعة بوعرك القروية ، مرفقة بملتمس إعادة النظر في المخطط الجماعة للتنمية المحلية بالمنطقة ، تم إيداعه لدى رئيسهم المنتخب .
 
لملمة المجتمع المدني بدواوير معزولة كـانت في الأمس تنتمي الى نفوذ بلدية سلوان ، قـبل إدراجها ضمن الخريطة الترابية لجماعة بوعرك القروية في إطار التقسيم الانتخابي الجديد ، جـاء ردا على إقصائهم من المخطط الجماعي للتنمية المحلية ، حـيث لم يتم تضمينه بأي مـشروع طـرقي يساهم في فك الحصار الذي يعانون منه منذ إنجاز الـخط السككي الرابط بين الناظور وتاوريرت .
 
الموقعون في العريضة وهم القاطنون بـدواوير ” أحمري ، بوهراوة ، بوغنجاين ” يطالبون بالاستفادة من المشاريع المقترحة ، والتي تروم إنجاز شبكة من الطرق ، لفك العزلة على مجموعة من المناطق السكنية التي تفوق نسمة بعضها الـ 1200 حسب الإحصاء الانتخابي الأخير .
 
والتمس الموقعون في العريضة ، من بينهم 50 مواطنة ، من رئيس المجلس البلدي لجماعة بوعرك القروي ، تمكينهم من حقهم في فك العزلة التي يتجرعون مرارتها منذ سنوات ، وربط دواويرهم بـطرق معبدة تمكنهم من الإنتقال صوب بلدية سلوان حيث النطاق الحضري القريب منهم .
 
وتطالب وثيقة الملتمس المرفق بالعريضة الاحتجاجية ، عمل المجلس القروي لبوعرك على تكريس مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين الدواوير المذكورة سلفا ، و بالتـالي تفعيل مبادئ الحكامة الجيدة .
 
ويؤكد سكان الدواوير المعزولة بسبب الجدار المحيط بـالسكة الحديدية ، أنهم مرتبطون بمدينة سلوان لعقود من الزمن ، نظرا لافتقارهم لأبسط أسباب العيش الكريم ، إذ تبعد عنهم بناية جماعتهم المتواجد مقرها بمنطقة البستان التابعة لبلدية الناظور بـأزيد من 9 كيلومترات ، زد على ذلك أنهم يفتقرون لمرافق صحية و تربوية واجتماعية تزيد في حجم معاناتهم اليومية  .