المعلب البلدي بالناظور مهدد بالإنقـراض .

ناظورتوداي : جمال الفكيكي 
 
يعيش الملعب البلدي بالناظور وضعا كارثيا سواء أرضيته أومرافقه الصحية، بسبب الإهمال الذي تعرض له خلال السنوات الأخيرة. 
 
وتتضح أولى علامات الوضعية المزرية التي يعيشها الملعب، من أبوابه الصدئة، مرورا بالسياج المتهالك الذي يشكل خطرا على الممارسين أكثر مما يحميهم، إضافة إلى أرضيته التي تحولت إلى مساحات متربة خالية من العشب تؤثثها الحفر ، لدرجة أن عددا من لاعبي الفرق المحلية أصبحوا يمنون النفس لو أعيد هذا الملعب إلى وضعيته الأصلية أي دون عشب.  
 
وبرزت شقوق وتصدعات متفاوتة الحجم على مدرجات الملعب المطلة على الكورنيش، التي تشكل خطرا على المتفرجين خلال المباريات.
 
وأصبحت الوضعية السيئة لمستودعات الملابس بالملعب نفسه، تقض مضجع اللاعبين، وتسبب لهم مشاكل عديدة. 
 
وقال ممارسو كرة القدم بذات الملعب إن روائح كريهة تنبعث من مراحيض مستودع الملابس، مؤكدين أن ذلك يؤثر بشكل مباشر على تركيزهم.
 
وبينما لم تتأكد أخبار تحويل جزء من الملعب إلى شارع رئيسي، تنفتح عليه مجموعة من المحلات التجارية الكائنة أسفل وحدة فندقية تطل على الملعب نفسه قال البشير الرمضاني رئيس فريق فتح الناظور لكرة القدم إن موقع الملعب البلدي بالناظور يعطيه قيمة خاصة، لكن وضعه الحالي جعل الأمور تسوء أكثر، مضيفا أن أرضية الملعب لا تصلح لممارسة كرة القدم.  
 
وعبر الرمضاني عن غضبه وتخوفه من تأثير ذلك على البنية التحتية الرياضية بالمدينة. 
 
وذهب البعض إلى حد اعتبار الملعب مهددا بالانقراض والاندثار ما لم تتدخل الجهات المعنية لاحتواء الموقف.