المغرب الفاسي يُلحق أول هزيمة بهلال الناظور في قمّة مثيرة بطلها الجمهور

ناظور توداي : نجيم برحدون – حسام معيوة | فــاس

ألحق أبناء العاصة العلمية نادي المغرب الفاسي أول هزيمة بهلال الناظور خلال هذا الموسم ,وذلك خلال اللقاء المثير والشيق الذي احتضنته قاعة 11 يناير بفاس برسم الدورة الرابعة من منافسات بطولة القسم الوطني الممتاز لكرة اليد – مجموعة الشرق ,وشهد متابعة جماهيرية مكثفة من انصار النادي المحلي إلى جانب بعض مساندي فريق هلال الناظور الذين تنقلوا إلى فاس لمؤازرة فريقهم خلال هاته القمة التي ابتسمت في الأخير لأصحاب الأرض بحصة 17 مقابل 13 .

فريق المغرب الفاسي المعزز خلال بطول هذا الموسم بعناصر متمرسة في ميدان كرة اليد ,دخلت المقابلة وهي عازمة على تزكية الانتصار الأخير الذي حققه خارج قواعده على حساب نهضة بركان ,فيما تنقلت كتيبة هلال الناظور إلى العاصمة العلمية صبيحة يوم المقابلة في رحلة استغرقت لأزيد من أربع ساعات ,وهو عامل أثر نوعا ما على مردود لاعبي الفريق , فيما اعتبرت هاته المقابلة بقمة الدورة الرابعة والحاسمة على مستوى تزعم ترتيب مجموعة الشرق لبطولة كرة اليد الممتازة .

وابتدء أصحاب الأرض التهديف بتسجيلهم لثلاث كرات خلال الخمس دقائق الأولى قبل أن يستفيق الزوار مع مجريات المقابلة وحسنوا نوعا ما لأدائهم الجماعي ,وتمكنوا من مغازلة شباك الحارس عبد الرحيم شوحو الذي كان صدا منيعا لغالبية هجمات عناصر هلال الناظور ,واستطاع إحداث الفرق لفريقه خلال هاته المقابلة من خلال تصدياته الناجحة ,إذ يعود الفضل لفوز المغرب الفاسي خلال هاته المقابلة وبنسبة كبيرة لحارسه المتألق شوحو ,فيما أنتهت أطوار الجولة الأولى بتفوق المحليين بواقع 8 مقابل 4 ,وخلال النصف الثاني استعادت كتيبة هلال الناظور نشاطها التهديفي من خلال تقليصها للفارق ,ولولا قلة التركيز وتسرع لاعبيه لاستطاعوا العودة في النتيجة وإحراج المتزعم المغرب الفاسي بميدانه ,والذي كان مساندا بأعداد غفيرة من أنصاره تمكنوا من خلق جو تشجيعي حماسي طيلة فترات المقابلة ,غير أن النقطة السوداء خلال هاته القمة هي نشوب أحداث شغب وسط مدرجات قاعة 11 يناير بين فئات جماهيرية محسوبة على نادي المغرب الفاسي ,ما اضطر الطاقم التحكيمي الذي قاد هاته المقابلة إلى إيقافها ولمدة 12 دقيقة حتى هدوء الأجواء ,الشيء جعل عناصر هلال الناظور تغادر رُقعة الميدان صوب مستودعات الملابس اجتنابا لأي طارئ ,وهو الأمر الذي أثر سلبا على مردودية اللاعبين خلال ما تبقى من دقائق المقابلة ,لتبقى المسألة مرهونة بين أيدي الجهات المسؤولة لاتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة ,وعلى وجه الخصوص الجامعة الملكية المغربية لكرة اليد ,باعتبار أن المقابلة أجريت وسط غياب التعزيزات الأمنية اللازمة ,ما عدا حضور ثلاث عناصر أمنية فقط .

لتنتهي أطوار المقابلة في الأخير بفوز المغرب الفاسي على هلال الناظور بحصة 17 مقابل 13 ,وبهذا الأنتصار يكون رصيد الأول قد ارتفع إلى 11 نقطة وأضحى متصدرا لمجموعة الشرق إلى جانب الجيش الملكي ,فيما يواصل فريق هلال الناظور في المطاردة وراء المتزعمين وبرصيد 9 نقاط .