المغرب يبصم على أكبر ” شوهة ” في إفتتاح الموندياليتو

نـاظورتوداي : 

“الشوهة” هي الكلمة التي تداولها رواد الموقع الإجتماعي الفايسبوك مُنذ إنطلاق مبارة افتتاح منافسات بطولة كأس العالم للأندية 2013 لكرة القدم، التي يحتضنها ملعب أدرار بمدينة أكادير.
 
اكتضاض وتدافع كبيرين وتنظيم كارثي، هي أبزر الأحداث التي عرفتها مباراة الإفتتاح التي جمعت فريقي الرجاء البيضاوي وأوكلند سيتي النيوزلندي في ملعب أكادير، مُعظم المغاربة والأجانب عانوا خلال ولوجهم لملعب أدرار من سوء التنظيم الذي أبان عنه المغرب في أول يوم من مونديال الأندية لكرة القدم، حيث أجبرَ المنظمون أصحاب السيارات، ركنها بعيدا بمئات الأمتار عن ملعب المباراة، والتوجه راجلين إلى الملعب على الوحل، وتفاجئهم بإغلاق بوابة المدرج الجنوبي S، الذي خلق حالة كبيرة من التدافع في صفوف الجمهور.
 
ومن الحاضرين لمبارة الإفتتاح رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران الذي تجاهل تحية عدوه السياسي حميد شباط الذي كان مرفوقاً بوزير الصناعة التقليدية السابقة عبد الصمد قيوح، بالإضافة إلى وزير شباب والرياضة محمد أوزين والوزير السابق منصف بلخياط، وشخصيات من عالم السياسة والمال والأعمال.
 
قرار إغلاق المدرج الجنوبي S بدون مبرر يذكر، أرغمَ لعديد من الجماهير تسلق جدار الملعب الشئ الذي إستنفر المنظمين، وخلف هذا إستياءً عراماً في صفوف الجماهير، مُطالبة بمداخل إضافية لتمكينهم ولوج الملعب.
 
“زيرو الإبداع” هي العبارة التي اختزل بها رواد المواقع الإجتماعية، تحويل ملعب أدرار أكادير إلى ساحة جامعة الفنا، بإقتصار المنظمين على إختزال التراث المغربي في “الشيخات” و”الدقة المراكشية” والمجموعات الفلكلورية وبعض الأطفال حاملين “النفخات” التي تمَ إطلاقها في الهواء.
 
مُواطن مغربي نشر على حسابه الخاص بالموقع الإجتماعي الفايسبوك، صورة لبركة مائية أمام مرحاض ملعب أكادير، مُعلقاً على ذلك “ها الطواليطات اللي كايتسناو الألمانيين”.
 
وشبهَ بعض المعلقين حفل إفتتاح منافسات بطولة كأس العالم للأندية 2013 لكرة القدم، بـ”موسم سيدي بوعبيد الشرقي بحضور أفراد فرق فولكلورية يحنقزون بأسنانهم المهدومة، بالإضافة إلى مصورين تلفزيونين ديال حفلات الختان وعقد القران”.
 
مُعلق آخر قالَ ، “العالم كله، سيتابع طيلة أيام تنظيم “كأس العالم للأندية” هشاشة البنية التحتية لوطننا- إن صح التعبير هنا- سيمطرون عبر ما سيشاهدونه قنواتهم وجرائدهم بتعليقات مفادها:” هل تتذكرون الصورة التي عرضتها “الفيفا” للعلام في شريط انطلاق الدورة، وأظهرة المغربي رفقة حمار يفترش الأرض ويضرب التلفاز ليشتغل، هاكم الدليل القاطع..” تطيحو علينا الذل المزوق”. ( زنقة 20 ) 

ولم يحترم الجمهور المغربي الذي حضر مباراة افتتاح كأس العالم للأندية، مساء اليوم الأربعاء، بملعب أدرار بأكادير، بين نادي الرجاء البيضاوي وفريق أوكلاند سيتي النيوزيلاندي، دقيقة الصمت التي دعا إليها الاتحاد الدولي لكرم القدم “الفيفا” أمس الثلاثاء.
 
وبدا الجمهور الغفير، الذي جاء ليشاهد مقابلة الخضر في افتتاح “المونيداليتو”، حماسيا يقفز ويردد شعارات مختلفة، دون أن يكترث كثيرا لدقيقة الصمت المطلوبة، بينما كان لاعبو الفريقين معا يصطفون وسط الملعب في صمت لمدة دقيقة واحدة ترحما على روح الزعيم الجنوب إفريقي نيلسون مانديلا.
 
وتحدث مذيعو الملعب الكبير لأكادير في مكبرات الصوت “يُذكرون” بدقيقة الصمت التي تم الاتفاق بخصوصها، قبل بداية كل مقابلة من المباريات الثمانية التي يشهدها كأس العالم للأندية 2013، والتي يحتضنها المغرب في الفترة بين 11 و21 دجنبر الجاري.
 
وكان “الفيفا” قد أفاد في بلاغ له، أمس، بأن الجمهور الحاضر في مباريات “الموندياليتو” مدعو لتكريم الزعيم الراحل نيلسون مانديلا، من خلال الوقوف في المدرجات والتصفيق، لإعادة توجيه رسالة مانديلا للأمل والحب إلى العالم كله”.