المغرب يتراجع عن استعمال العنف في قمع الإحتجاجات الشعبية

ناظور اليوم : 

انتهت احتجاجات مناهضة للحكومة في مدينتين رئيسيتن بالمغرب دون أي عنف يوم الأحد بعد أن خففت السلطات على ما يبدو موقفها ضد حركة مطالبة بالديمقراطية.

وتجمع آلاف الأشخاص في ميدان رئيسي في مدينة الدار البيضاء ولكن لم يكن هناك اثر لشرطة مكافحة الشغب التي ضربت وأصابت محتجين في مظاهرات سابقة.

وقال منعم اويحيى احد منظمي الاحتجاج إن السلطات تعاملت مع المظاهرة بشكل تكتيكي وبمهارة من اجل تخفيف الغضب المكبوت من عنف الشرطة في المظاهرات السابقة.

وأضاف أن نحو 60 ألف شخص شاركوا في المظاهرة.

وكان غياب شرطة مكافحة الشغب جليا أيضا في العاصمة الرباط حيث نظم نحو عشرة الاف شخص مسيرة في طريق رئيسية مؤدية للبرلمان وهم يهتفون "الشعب يريد إسقاط الطغيان والشعب يريد إسقاط الفساد."

ويعكس موقف الحكومة الأكثر تساهلا تجاه المتظاهرين إدراكها أن القيام بقمع عنيف يخاطر بتوسيع قاعدة التأييد لحركة احتجاج تحاول تقليد الاحتجاجات التي أطاحت برئيسي تونس ومصر.

وتابعت الشرطة من بعيد في الوقت الذي سارت فيه الحشود في الرباط والدار البيضاء وهي تهتف بشعارات تطالب باستقالة الحكومة وتطالب بوظائف وتعليم ورعاية صحية أفضل. وقال بعض المتظاهرين إن الشرطة السرية اندست بين المتظاهرين.

ولوح المحتجون في المدينتين بصور كمال عماري الذي توفي يوم الخميس متأثرا بجروح أصيب بها في اشتباكات مع الشرطة في 29 مايو في بلدة أسفي التي تقع على بعد 300 كيلومتر جنوبي الرباط.

وقال مصدر بوزارة الداخلية لرويترز إن السلطات نفت بشكل قاطع إن تكون وفاة الرجل لها صلة بالاحتجاج الذي كان واحدا من عدة احتجاجات شهدتها البلدات المغربية في ذلك اليوم.

وأضاف المصدر أن شهادة الوفاة أوضحت أن عماري توفي بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية وفشل تنفسي. وقال إن النائب العام أمر بإجراء تحقيق وتشريح الجثة.

وتم الإبلاغ عن وقوع عشرات الإصابات نتيجة مظاهرات الشوارع التي جرت في المغرب خلال الشهور الأخيرة الماضية.

وتهيمن عائلة ملكية قوية تحكم البلاد منذ 350 عاما على المشهد السياسي في المغرب.

وفي أحدث جولة من الاحتجاجات في 29 مايو استخدمت قوات الأمن الهراوات ضد المتظاهرين في عدة أماكن.

وقال منظم الاحتجاج اويحيى إن حركة 20 فبراير وهي ائتلاف فضفاض لعلمانيين ويساريين وإسلاميين ومستقلين تخطط لتنظيم مظاهرات مماثلة في مطلع الأسبوع المقبل.