المغرب يُوافق على استرجاع أطفاله المشردين بمليلية

ناظورتوداي : سلوى بنعمر

أفادت السلطات الإسبانية بمدينة مليلية المحتلة، أن المغرب قد وافق أخيرا على استرجاع أطفاله المشردين بالمدينة، حيث سيعمل على إيوائهم بمركز الاستقبال بمدينة طنجة.

وجاء قرار المغرب هذا بعد بضعة أسابيع من حادثي مقتل قاصر وطفل مغربيين قرب حدود مليلة مع الناظور.

وصرح وزير الرعاية الاجتماعية بحكومة مليلة “دانيال فنتورا”، أن “مقتل الطفلين المغربيين قد أجج احتجاج المواطنين المغاربة ضد انعدام الأمن الذي أدى إلى تزايد تسلل الأطفال المغاربة المشردين إلى مليلية، وهو الأمر الذي شكل ضغطا على السلطات المغربية التي أعلنت أخيرا قبولها تولي أمر ترحيلهم إلى مركز الاستقبال بطنجة”.

وأكد المسؤول الإسباني على ضرورة العمل على توعية الأسر المغربية لمنع أطفالها من التسلل إلى مليلة، وإقناعها بأن هذه العملية لن توفر لهم مستقبلا أفضل، بل فقط تعرض حياتهم للخطر.

وكرر الوزير الإسباني جملته التي قالها في مناسبات عديدة: “على البلاد المجاورة أن تدرك أن هؤلاء الأطفال هم أبناؤها”، مضيفا: “نحن مستعدون للمساعدة بكل ما هو ضروري، ولكننا بحاجة إلى التعاون”.

وشدد “فنتورا” أنه من الضروري على سلطات البلدين أن تبذل مجهودا مشتركا لحل ملف هذه الشريحة من أبناء المغاربة وضمان سلامتها، وذلك من خلال التأكد من سلامة البيئة التي سينتقل إليها بعض هؤلاء القاصرين رفقة أسرهم، وتوفر مراكز الاستقبال المغربية على كل المستلزمات اللازمة لتلبية حتياجاتهم .