المفتشية العامة للمالية تتوصل بـتقرير مفصل عن الخروقات و الإختلالات التي عرفتها كلية الناظور و 4 جامعات أخرى بالمغرب

نـاظورتوداي : متابعة
 
تـوصلت المفتشية العـامة للمالية مؤخرا ، بتقـرير مفـصل أعدته لجنة خـاصة تـابعة  لوزارة التعليم العـالي و تكوين الأطـر والبحث العلمي ، بخصوص رصد إختلالات مـالية و خروقـات عرفتها 5 جـامعات بـالمغرب ، من بـينها الكـلية المتعددة التخصصات بـسلوان .
 
وأوضحت مـصادر خـاصة أن اللجـنة التي حـلت بالكلية المتعددة التخصصـات بسلوان – الناظور ، رصـدت عدة خـروقات أهمها ،  التوظيف بـالزبونية و تزوير النـقط و إختلاسات مـادية ، هذا إضـافة إلى إستغلال ممتلكات الـجامعة للأغراض الشخصية ، وهي ذات التجـاوزات التي إتهم بـها عمداء الـجامعات الأربع الأخرى .
 
وفي سياق متصل ، أوردت مصـادر أن التقارير التي رفعت إلى المفتشية العامة للمـالية و أعدتها وزارة لحسن الداودي ، تشير بـأصابع الإتهام للمسؤولين على التدبير الإداري لـكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بـسلا ، و جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال ، و جامعة عبد المالك السعدي بـطنجة ، و الكلية المتعددة التخصصـات بأسفي و مثـيلتها بـجماعة سلوان الحضرية الواقعة تحت نفوذ إقلـيم الناظور ، بالإضـافة إلى عدد من المعاهد أبـرزها معهد الهندسة المعمارية بـالرباط .
 
التقرير وقف كذلك حسب نفس المصادر على حالات لا يتم احترام التخصصات فيها، من قبيل أن أساتذة خريجي دار الحديث الحسنية يشغلون مناصب أساتذة في القانون الجنائي، “وهو ما يضعف جودة التكوين لدى الطلبة”، يقول التقرير.
 
وكـانت ” ناظورتوداي ” سباقة إلى تنـاول موضوع المتابعة القـضائية التي يـروم وزير التعليم العالي تفعيلها ضد إدارة الكلية المتعددة التخصصات بسـلوان – الناظور ، في إطار ملفات فسـاد توصل بها مكتب وزارته  ، من أجل فتحت تحقيق مع عميد النواة الجامعية الحديثة العهد بالإقليم بخصوص رصد خروقات عديدة على مستوى السيير الإداري و التدبير المالي .
 
وقد توصل مكتب وزير التعليم العالي السيد لحسن الداودي ، بـشكايات ضد عميد كلية الناظور  من أطراف تتهمه ، بتجاوزات يجسدونها في ايقاف الإجازة المهنية ، و تورطه في خروقات طالت مباراة توظيف أساتذه اللغة العربية واختلالات مالية عرفتها المؤسسة منذ انطلاقـها .