الملك يؤجل زيارته للنـاظور إلى غـاية إنتهاء فترة الإستجمام بـالمضيق

نــاظورتوداي : 

حركــة غير عادية تلك التي تشهدها مدينتا الفنيدق والمضيق استعدادا لحلول الملك محمد السادس من أجل قضاء عطلته السنوية بالمنطقة في تقليد دأب عليه منذ اعتلائه للعرش. 
 
كنس للشوارع وتزيين للطرقات المؤدية من وإلى الإقامة الملكية بالمضيق، وألسن الساكنة المحلية تلوك خبر حلول الملك بعد أسابيع قليلة، حيث اعتاد محمد السادس تخصيص جزء مهم من عطلته السنوية بمدن الشمال، حيث أعلنها وجهته المفضلة لممارسة هوايته البحرية المتمثلة في “الجيت سكي”، وهي الخطوة التي قرأت في حينها على أنها جزء من ترتيبات المصالحة مع بعض المناطق المعاقبة سياسيا والمتصالح معها مع هبوب نسمات ما سمي حينها بالعهد الجديد. 
 
وعادة ما تستأثر بعطلة الملك اهتمام المغاربة، لكونها تعد فرصة نادرة لمعاينة الملك وهو متخلص تماما من روتين أجندة أعمالة وصرامة البرتوكول، لدرجة أن الكثير من المواطنين يحجون مبكرا إلى الشاطئ لمعاينة الملك وهو يمارس رياضته المفضلة التزحلق على الماء. 
 
من جهة أخرى أكدت عدة مصادر أن زيارة الملك إلى الناظور قد تؤجل إلى ما بعد شهر رمضان المبارك، حيث سينطلق بعد رمضان من الناظور إلىباقي مدن الشمال التي دأب على زيارته صيف كل سنة في زيارات رسمية لتنمية المناطق التي عرفت عزلة وتهميش طيلة عقود مضت.