الملك يدعو المواطنين الى المشاركة في الاستفتاء الدستوري والتصويت بـ ” نعم “

ناظور اليوم : متابعة
 للاطلاع على الدستور الجديد ، اضغط هنا
دعى الملك محمد السادس في خطابه السامي الذي ألقاه مساء اليوم الجمعة 17 يونيو الجاري ، عموم المواطنين والمواطنات للمشاركة في الاستفتاء الدستوري يوم فاتح ماي ، والتصويت بنعم على مشروع الدستور الجديد ، لما يطرح في المزيد من الديمقراطية ، وينص على مبدأ الفصل بين السلطات و الاعتراف بالطابع التعددي للهوية المغربية الموحدة الغنية بروافدها وفي صلبها الأمازيغية ، التي اعتمدت كلغة رسمية الى جانب العربية .

 
ويكرس الدستور الجديد كذلك ، مبدأ عدم الافلات من العقاب ، و تجريم استعمال المال و السلطة في الضغط على المؤسسات القضائية والانتخابات ، والتعذيب والاعتقال التعسفي والاختفاء القسري ، كما أكد الملك محمد السادس في خطابه لمساء الجمعة ، أن الحصانة البرلمانية ستستعمل فقط في حماية حق التعبير عن الرأي بالنسبة للبرلمانيين .
 
وأعلن الملك محمد السادس ، أن نظام الحكم في المغرب سينتقل  لملكية ، دستورية ، برلمانية واجتماعية  ، كما سيقوم النظام الدستوري للمملكة على أساس فصل السلط ، وتوازنها وتعاونها ، والديمقراطية المواطنة التشاركية ، وعلى مبادئ الحكامة الجيدة ، وربط المسؤولية بالمحاسبة  ، ويوضح الدستور الجديد أن التنظيم الترابي للمملكة سيكون لامركزيا يقوم على الجهوية المتقدمة .
 
ومن بين الفصول التي سبق وأن أثارت موضوع نقاش عميق بالشارع المغربي وعبر وسائل الاعلام السمعية البصرية والالكترونية ، فان طابع تقديس الملك قد تم حذفه  ، والاكتفاء بعبارة " شخص الملك لا تنتهك حرمته ، وللملك واجب التوقير والاحترام " ، كما تضمن الفصل 5 " تظل العربية اللغة الرسمية للدولة ، وتعمل الدولة على حمايتها وتطويرها وتنمية استعمالها ، وتعد الامازيغية أيضا لغة رسمية للبلاد ، باعتبارها رصيدا مشتركا لجميع المغاربة ، بدون استثناء " .
 
ويوسع الدستور الجديد المقترح نطاق صلاحيات الوزير الأول – الذي سيصبح اسمه رئيس الحكومة – والبرلمان.
 
ويتضمن الدستور الجديد 180 فصل ، تتنوع محاورها بين ما هو هوياتي أمني وديني ، و تشريعي وتنفيذي ، اضافة الى دسترة مجموعة من المؤسسات من بينها المجلس الوطني لحقوق الانسان ، والمجلس الاستشاري والاجتماعي ، ومؤسسة الوسيط ، كما سيتم احداث مجلس للشباب .