المنصوري قريب من رئاسة مجلس النواب بدل من الطالبي العالمي

ناظور توداي : متابعة

أنباء غير سارة تلك التي تنتظر تيار مزوار داخل حزب الحمامة ، بعد العودة القوية لمصطفى المنصوري رئيس التجمع الوطني للأحرار ، ومجلس النواب سابقا ، حيث يتم التداول بقوة حول رغبة العديد من القوى السياسية في ترشيح المنصوري لرئاسة الغرفة الأولى من البرلمان بدلا من الطالبي العالمي الذي لايحضى بقبول التجمعيون ، وبرضى الفريق البرلماني لحزب العدالة والتنمية .

وهذا وقد استقبل مصطفى المنصوري رئيس المجلس البلدي للعروي ، استقبالا حارا من نواب حزب الحمامة ، و نواب العدالة التنمية ، إبان التصويت على الجزء الأول من قانون المالية ، لمواقفه السابقة اتجاه حزب الأصالة والمعاصرة …

فهل هي رغبة من الدوائر العليا لإعادة الإعتبار للرجل وخدمة أجندة جديدة ؟ أم هو اختيار لشريحة كبيرة من تعبيرات المشهد السياسي البرلماني ؟