النشطاء الامازيغ بالناظور يطالبون باقرار ” أسكواس أماينو ” عيدا وطنيا في يوم الاحتفال بـرأس السنة الامازيغية

نـاظور توداي : علي كراجي – نجيم برحدون 

طـالب نـشطاء الحركة الأمازيغية بـالناظور ، في يوم الاحتفال برأس السنة الامازيغية الجديدة 2962 ، بـاقرار ” أسكواس أماينو” عيدا وطنـيا رسميا مؤدى عنه ، لـما تحمل هذه المناسبة في عمقها من دلالات تـاريخية و ثـقافيـة تـؤكـد الارتباط الدائم للأمازيغ بتربة وطـنهم و هـويتهم الأصل .
 
وشـدد النشطاء في أمسيتين احتفاليتين نظمتهما كل من جمعية أمزيان بالمركب الثقافي بالناظور ، وجمعية ” احنجارن ن وزغنغان ” بـالفضاء السياحي الكائن بغابة كوركو ، عـلى ضرور أخذ الحكومة المغربية لهذا المطلب على محمل الجـد والعمل على تفعيله في أسرع وقـت من أجل تحقيق تصالح حقيقي مع الامازيغ .
 
وعـرفت قاعة العروض التابعة للمركب الثقافي بالناظور ، ابتداء من الساعة السادسة مساء من يومه السبت 14 يناير الى غاية ساعات متأخرة من الليل ، تنظيم حافل شارك فـيه العديد من الفنانين الأمازيغ ، احياء لرأس السنة الامازيغية الجديدة 2962 الـتي تزامن يومها الأول مع الـثالث عشر من الشهر الجاري .
 
كمـا أحيت جمعية احنارن ن وزغنغان لـيلة السبت حفلا باحدى الفضاءات السياحية بكوركو ، بمناسبة الفاتح من ” ينيور 2962 حسب التقويم الامازيغي ” ليلة السبت ، وسط حضور عائلي ،و طقوس غمرتها فرحة الاحتفال  بتقديم باقة من الأهازيج الفلكورية المستنبطة من عـمق الفن الريفي الأصيل ، كما عرف الحفل اقامة حفل عشاء على شـرف المدعوين .
 
وتـستمر احتفالات استقبال السنة الامازيغية الجديدة في مختلف ربوع المغرب ، حـيث ستعيش مجموعة من المناطق يومه الاحد تنظيم حفلات و أمسيات غنائية سيتم خلالها التعريف بهذه المناسبة وسـط أجواء يستحضر فيها المحتفلون طقوس وعادات الامازيغ المتجذرة في التاريخ منذ 950 سنة قبل الميلاد .