النـاظور تتكلم شـعرا

نـاظورتوداي : علي كراجي – نجيم برحدون 

إفتتحت أمس الجمعة بمدينة الناظور ، فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي للشعر ، بحضور شخصيات رسمية ومشاركة شعراء من دول إفريقية ، عربية وأوروبية .

حفل الإفتتاح الذي تخللته فقرات متنوعة ، عرف تكريم مجموعة من الأسماء التي بصمت بحروف من ذهب في سجلات مختلف المجالات ، من ضمنها الصحافية سميرة الفيزازي و الشاعر الحسين القمري والشاعرة اللبنانية حنان بديع ، فضلا عن شخصيات أخرى .

وعرف الحفل أيضا ، توقيع إتفاقيات شراكة وصداقة بين رابطة المبدعين المغاربة بالريف ، وكل من سفارة السودان في المغرب وإدارة مركز البركة بالناظور .

وأكدت رابطة المبدعين المغاربة بالريف ، على هامش المهرجان المنعقد بالناظور من 15 إلى 17 ماي الجاري ، أنها تروم من خلال إقامة هذه المحطة الثقافية ، تكريس روح المبادرة الخلاقة التي ودعم الحراك الثقافي والإجتماعي الإيجابي الذي يعرفه المغرب .

ويأتي مهرجان الشعر الدولي المنظم تحت شعار ” الشعر والديبلوماسية الثقافية ” ، تكريسا لمبدأ الإستمرارية والطموح المتزايد الذي تلعبه رابطة المبدعين المغاربة بالريف في المشهد الشعري والثقافي منذ إنطلاقها عام 2007 على مستوى الإقليم، وعلى الواجهة الوطنية والدولية أيضا .

رسـالة الرابطة وفق إفتتاحية المهرجان ، تكمن أساسا في مد جسور الصداقة الثقافية بين شعوب العالم من خلال الكلمة والفكر والثقافة وكل أشكال التعاون والتواصل المثمر والإيجابي وكذا القواسم الثقافية العميقة والمشتركة .

إلى ذلك تهدف الرابطة من خلال هذه المحطة الدولية ، تسويق صورة المغرب على الواجهة الفكرية والثقافية والفنية في شتى تجلياتها الحضارية ، و توفير فضـاء للتواصل والتعاون والتقارب بين مثقفي وشعراء البحر المتوسط وشعوبها ، فضلا عن إعطاء صورة ديبلوماسية إيجابية عن البلاد في إطار الدبلوماسية الثقافية الموازية .

نستطيع وإلى حد بعيد ان نعيد الدفء للعلاقات الدولية وعبر مثقفي وشعراء هذه الشعوب ونخبها الفكرية و حكمائها ، وفكرة المهرجان ذاته يقتبس روح هذه الدعوة النبيلة في تأسيس روح جميلة متعاونة بين دول وشعوب العالم وبلاد المغرب أولا وأخير … تؤكد الجهة المنظمة .