النـاظور تسجل حـالة الاستثناء من حـيث عدد الاحتجاجات التي شهدتها سنة 2011

ناظورتوداي : عـلي كراجي
 
جـاء إقليم الناظور حـسب مـا أفاد بـه مصدر مسؤول لـ ” نـاظورتوداي ” ، إلى جانب المناطق المغربية التي تـصدرت قـائمة المدن أكثر احتجاجا سنة 2011  ، وأكـد نفس المصدر أن المصـالح الأمنية و عمالة الاقليم كـانت تسجل تقريبا ما بين ثلاث و أربع تجمعات عمومية ، في الأسبوع منذ يناير الماضي الى غـاية الـ 30 من دجنبر ، وهو اليوم الذي عرف تـسجيل مسيرة حاشدة للمعطلين ، ووقـفة احتجاجية نظمها رجال الاعلام المحليين على طـريق ازغنغان .
 
وحـسب مسؤول أمني  ، فـقد سجل إقليم الناظور حـالة الاستثناء من حيث الأشكال الاحتجاجية والتي بـلغ عددها لأول مـرة أزيد من 600 فعلت بشكل متفرق طيلة سـنة 2011 ، واختلفت نوعهـا بين التجمهر و التظاهر سيرا بالشوارع و الاعتصـام داخل وخارج مؤسسات عمومية .
 
وأفـاد المتحدث لـ نـاظورتوداي ” ، بـأن احترام الـقاعدة الحقوقية كان حاضرا في جميع التجمعات العمومية ، وتعـامل كل من الأمن الوطني و السلطات المحلية بالسلمية مع التظاهرات التي عرفها الإقليم طيلة سنة 2011 ، ولـم تستعمل القوة حتـى في الحالات الضرورية التي كـان يتعرض فيها بعض الأمنيين للعنف اما عن طريق الرشق بالحجارة أو الاشتباك بالأيدي ،من طرف محتجين .  
 
وسـجل حادث احتجاجي مفاجئ  وفاة مواطن واصابة شرطي بحروق متفاوتة، بعد اقدام المـسمى محمد سـليمان على اضرام النار في بدنه ، كـرد منه علـى مصادرة الشرطة لكمية من البنزين الجزائري كـان يعيد بـيعه على الطريق الرابطة بين بني انصار وفرخانة ، فيما تكلل محاولتين لاحراق الذات نفذها موظف بكلية سلوان بالفـشل ، وهو نفـس الشكل الذي لـم ينجح في تفعيله شاب بجماعة رأس المـــا .
 
وتجاوزت اربع احتجاجات خـط السلمية ،  ما أفرز تسجيل إصابات متفاوتة لدى بعـض الأمنيين و الـطلبة والمعطـلين ، في مسيرات ووقفات نـظمت أمام الكلية المتعددة التخصصات بـسلوان ، و قبالة عمالة الناظور ، وأخرى على الطريق الرابطة ما بين الناظور وبني انصار عرفت اشتباكات استعملت فيها الحجارة  … فـيما أصيب اثنين في تـظاهرة نظمت أمام السوق المركب وسط المدينة عـرفت مواجهة بـين مواطنين مؤيدين لـ 20 فبراير وأخرين مناهضين لهذا التنظيم الشبابي.
 
ونـالت التنسيقية المحلية لحركة 20 فـبراير حـصة الأسد من حيث عدد المسـيرات السـلمية التي نظمتها منذ ولادتها الى غـاية شهر دجنبر من سـنة 2011 ، فـيما جـاء فرع الناظور للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين ثـانيا ، و الحركة الطلابية بكلية سلوان ثالثـة من حـيث التظاهرات المنظمة وكذلك عدد المشاركين .
 
و عـرفت مدينة الناظور أكبر عدد من الوقفات والمسيرات والاعتصامات ، متبوعة بـسلوان ، العروي و زايو ، كما شهدت كل من جماعة بوعرك ، و أزغنغان ، و قرية أركمان ، وبعض الاحياء السكنية ، أشكالا احتجاجية ذات طابع اجتماعي ، أغلبها كان ضد تراكم النفايات الصلبة .
 
وعـزا مـصدر حـقوقـي أسـباب توسع وعـاء الممارسة الاحتجاجية و المشاركة المكثفة للمواطنين بمختلف الجماعات الواقعة تحت نفوذ عمالة اقليم الناظور ، الـى السياسـة الذكـية التي ينهجها كل من عـامل المنطقة السيد العاقل بنتهامي و مسؤولي المنطقة الاقليمية للامن الوطني ، والـتي حـالت دون وقوع خـسائر كانت ستزيد الأمـر تعقيدا لـولا سـجلت في احدى الأشكال التي عرفها النـاضور ينة 2011، خـاصة وأنها تزامنت مع الحراك الشعبي بالمغرب و ربيع الثورات بشمال افريقيا والشرق الاوسط .

اكثر المظاهرات خروجا عن السلمية