النـاظور تنهي أسبوعها بإحتفـالات وإحتجاجات نسـائية

نـاظورتوداي :  ( صور : محمد العبوسي )
 
مـرت عطلة نهـاية الأسبوع بمدينة النـاظور في أجـواء إحتفـالية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ، الذي يـصادف 8 مـارس من كل سنة ، وإحتفت كل من جمعية ازول للموسيقى و مركز الدراسات التعاونية للتنمية المحلية ” سيكوديل ” بنسـاء الإقليم عبـر تنظيم ندوات و معارض للصناعة التقليدية ووقفة رمزية ولقاءات فنية  ، تخللتها كلمات ألقـاها أسـاتذة و محاضـرون تضمنت في صلبها إشـادات بـالمساهمة الإيجابية للنسـاء في الرقي بالمجتمع المحلي و كـذا الدور الذي يلعبنه من أجل تربية الأجيـال والحفـاظ على الموروث الثـقافي بالريف .
 
ولم تفوت نسـاء مركز الدراسات التعاونية للتنمية المحلية  ” سيكوديل ” فـرصة الإحتفاء بيومهن العـالمي ، دون التـأكيـد عـلى ضـرورة تدخـل الدولة لإنصـافهن من مختلف أشكـال القـهر و الإستبداد الذي يتعرضن له ، كمـا طـالبن خلال وقفة رمزية نظمت أمام بوابة المركب الثقافي ” لاكورنيش ” بـتجريم ظـاهرة التحرش ومعاقبة المستهدفين لـ ” المرأة ” بواسطة الإعتداءات البدنية أو اللفظية .
 
وإختـارت جمعية أزول الموسيقى الكلاسيكية للإحتفـاء بهذه المناسبة ، ونظمت على هامش ذلك حـفلا فني بدار الام ، شـاركت فيه نسـاء فرقة ” كاميراتا ميلينسي ” القادمة من مدينة مليلية المحتلة ، قدمن طابقا تنوع من حـيث الأداء ، تخللته معزوفـات لبتهوفن و موزار .
 
ولابـراز الأعمـال التي تقوم بها نسـاء المنطقة خدمة للثـقافة والفن ، عـرضت التشكيلية ” حنان عثماني ” صورا من إنجـازها صنعت منها فـضاء يحمل في عمقه الكثـيـر من امال و طموحات المرأة الريفية ، ومحطة إلتقى فيها العديد من المهتمين والفاعلين الثقافيين ،  للإستمتاع بلوحات صنعتها أنـامل أنثى وقدمتها للعموم من أجـل الإطلاع عليها في يوم عيدها الأممي .
 
وتنوعت الإحتفـالات بعيد المـرأة في مدينة النـاظور ، كمـا تنوعت خلالها المـطالب النـسائية المتعلقة بـدعوة جميع الشرائح المدنية ، الحقوقية و السياسية إلى الإنخراط الجدي في تنـزيل المضامين الدستورية المتعلقة بالمناصفة و محاربة مختلف أشكال التمييز ، و كذا المـطالبة بـرفع أيادي الحيـف والإستبداد المستهدفة للمرأة المغربية وتغيـير الصورة النمطية التي ينظر من خلالها المجتمع للجنس اللطيف .